واقع حماية الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية للجامعات السعودية The Reality of Intellectual Property Protection in the Digital Repositories of Saudi Universities


   

واقع حماية الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية للجامعات السعودية

The Reality of Intellectual Property Protection in the Digital Repositories of Saudi Universities

د. عادل إسماعيل حمزة

Adel Ismael HAMZA

أ. مظفر أنور عبدالرحيم

Mothafar Anwar ABDELRAHIM

أ. عبدالله عوض الكريم حاج أحمد

Abdalla Awdalkariem HAGAHMED

عمادة شؤون المكتبات، جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل

Deanship of Library Affairs, Imam Abdulrahman bin Faisal University

 ورقة بحثية منشورة في  كتاب أعمال مؤتمر الملكية الفكرية على المؤلفات الصفحة 31.

 

Abstract:

The aim of the research in the theoretical apartment is to define what intellectual property and its rights are, and the mechanisms to protect and preserve these rights in the digital environment, by reviewing the most important legislation and laws related to this matter and the most prominent organizations and bodies active in this field at the local and international level, in addition to knowing ways and means Making digital entities available in universities’ digital repositories and how copyright and related rights are protected in these digital repositories. The applied aspect focused on a sample of digital repositories in Saudi universities and their commitment to protect intellectual property rights when they are made available to digital entities. To meet the requirements of the research, the historical and descriptive approaches were used to analyze and study the case. Direct observation and interview were essential tools for data and information collection.

Keywords: Intellectual Property – Copyright – Digital Repositories – Saudi Universities.

    المستخلص:

هدف البحث في شقه النظري إلى التعريف بماهية الملكية الفكرية والحقوق المترتبة عليها، وآليات حماية هذه الحقوق والحفاظ عليها في البيئة الرقمية، وذلك باستعراض أهم التشريعات والقوانين المتعلقة بهذا الأمر وأبرز المنظمات والهيئات الناشطة في هذا المجال على المستوى المحلي والدولي، هذا إلى جانب معرفة سبل وطرق إتاحة الكيانات الرقمية في المستودعات الرقمية للجامعات وكيفية حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة في هذه المستودعات الرقمية. أما الشق التطبيقي تم التركيز فيه على عينة من المستودعات الرقمية في الجامعات السعودية ومدى التزامها بحماية حقوق الملكية الفكرية عند إتاحتها للكيانات الرقمية. وللإيفاء بمتطلبات البحث تم توظيف المنهج التاريخي والمنهج الوصفي بشقيه التحليل ودراسة الحالة، قد كانت الملاحظة المباشرة والمقابلة أدوات أساسية لجمع البيانات والمعلومات.

الكلمات المفتاحية: الملكية الفكرية – حق المؤلف – المستودعات الرقمية – الجامعات السعودية.

 

المقدمة:

ساهمت المستودعات الرقمية المؤسسية للجامعات في تقديم المعرفة وخصوصاً المتجددة منها، عبر تيسير سبل الاتاحة والوصول لكافة مجتمع المستفيدين منها، تلبيةً لحاجاتهم وتطلعاتهم ورغباتهم في الحصول على المعلومات والمعرفة، وهي بذلك تشكل مكوناً أساسياً في نشر وإتاحة المعلومات، من خلال الربط بين منتجي المعرفة وإتاحتها لمستخدميها أو المستفيدين منها. ويتجلى دورها بوضوح في حماية وحفظ حقوق الملكية الفكرية، عبر السياسات واللوائح الخاصة باستخدام مصادر المعلومات وآلية التعامل معها ومراقبة وملاحظة ومتابعة المستفيدين عند الاستخدام، وقد صممت هذه السياسات واللوائح التي تضعها الجامعات بناءً على تشريعات وقوانين الملكية الفكرية الدولية والإقليمية والمحلية.

والجامعات باعتبارها مؤسسات تعليمية وبحثية، فإن عمليات نقل وتبادل المعلومات والمعرفة تعتمد استخدام العديد من أشكال مصادر المعلومات، وحديثاً اتجهت العديد من الجامعات نحو بناء وتصميم المستودعات الرقمية بغرض حفظ الإنتاج الفكري الرقمي لمنسوبيها، وتقديمه لمجتمع المستفيدين منها من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين – وحتى المستفيدين من خارج المؤسسة المعنية، فضلاً عن حصول هذه الجامعات على شهادات الجودة والاعتماد الدولية والإقليمية والمحلية، اعتماداً على تقييم مستوى وجودة خدمات واتاحة مصادر معلومات عبر هذه المستودعات الرقمية.

وقد برز التحدي الأساسي في حماية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة في البيئة الرقمية، من خلال تضمين السياسات والإجراءات والعمليات آلياً، عبر نظم المستودعات الرقمية المستخدمة في الجامعات، باستخدام العديد من التقنيات والآليات التي ساهمت بقدر كبير في حماية وحفظ حقوق الملكية الفكرية، ويقوم البحث على دراسة نماذج لواقع حماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية بالجامعات السعودية، والعمل على إبراز التجارب الناجحة والمتميزة في ذلك.

مشكلة البحث:

تواجه المستودعات الرقمية للجامعات العديد من التحديات والعقبات المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية، ومن أبرز هذه التحديات حماية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة في البيئة الرقمية. ولذلك عملت المستودعات الرقمية للجامعات على مواجهة تلك العقبات من خلال تضمين السياسات والإجراءات والعمليات المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية آلياً في نظم إدارة المستودعات الرقمية. وبالتالي تتمثل مشكلة الدراسة في السؤال الرئيس التالي : ما واقع حماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية في الجامعات السعودية ؟ وتتفرع منه أسئلة فرعية تمثل أسئلة البحث .

أسئلة البحث:

  • ما المقصود بالملكية الفكرية، وما هي الحقوق التي تتضمنها؟
  • ما أهم القوانين والتشريعات والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية الملكية الفكرية في البيئة الرقمية؟
  • ما سياسات حماية حقوق الملكية الفكرية المتبعة في المستودعات الرقمية المؤسسية محل الدراسة؟
  • ماهي أبرز التجارب في مجال حماية الملكية الفكرية عبر المستودعات الرقمية للجامعات السعودية؟

أهداف البحث:

  • التعريف بماهية الملكية الفكرية والحقوق التي تتضمنها.
  • استعراض أهم القوانين والتشريعات والاتفاقيات الدولية والمحلية المتعلقة بحماية الملكية الفكرية في البيئة الرقمية.
  • التعرف على آليات حماية حقوق الملكية الفكرية المتبعة في نظم المستودعات الرقمية محل الدراسة.
  • إبراز تجارب ونماذج حماية الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية على المستويات العالمية والإقليمية والمحلية.

أهمية البحث:

                اتجهت المؤسسات المعلوماتية والبحثية في الآونة الأخيرة إلى تشجيع الوصول الحر للمعلومات، والجامعات واحدة من تلك المؤسسات التي حرص بعضها على إنشاء مستودعات رقمية لحفظ وإتاحة الإنتاج الفكري لمنسوبيها، لكن التحدي الذي يواجهها يتمثل في كيفية حماية الحقوق الأدبية والمعنوية والمادية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والجامعة نفسها، من السرقات و الانتحال العلمي، وبالمقابل الاستفادة من تلك الحقوق معنوياً ومادياً، وبذلك تتضح أهمية البحث في دراسته لواقع حماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية بالجامعات السعودية محل الدراسة وضرورة تأسيسها لآليات حماية وحفظ حقوق الملكية الفكرية عبر نظم مستودعاتها الرقمية .

مناهج البحث:

تعتمد منهجية البحث في الجانب النظري استخدام المنهج التاريخي لعرض أهم الدراسات السابقة التي تناولت مضمون حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية المؤسسية، واعتمد البحث استخدام المنهج الوصفي بشقيه التحليلي ودراسة الحالة لاستعراض تطبيق آليات حماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية بالجامعات السعودية.

أدوات جمع البيانات :

لجمع المعلومات والبيانات اللازمة لإجراءات البحث تم توظيف الملاحظة المباشرة والمقابلة للوقوف على واقع حماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية محل الدراسة.

مجتمع وعينة البحث:

    يتمثل مجتمع البحث في المستودعات الرقمية المؤسسية التابعة للجامعات السعودية، وقد تم اختيار عينة منها لإجراء الدراسة التطبيقية عليها وهي المستودعات الرقمية للجامعات التالية:  جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية – جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية – جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

الدراسات السابقة: 

دراسة أسامة خميس [1] (2012) والتي هدفت إلى تعريف وتتبع حركة المستودعات الرقمية المؤسسية في الوطن العربي منذ نشأتها حتى نهاية هذه الدراسة، من حيث عددها، وتوزيعها الزمني والجغرافي والنشأة، والأهداف والسياسات سواء (الإيداع الرقمي التنظيم وقضايا الميتاداتا، والبث والإتاحة والملكية الفكرية).وقد خرجت الدراسة بأن نسبة الجامعات في البلاد العربية التي توجد بها مستودعات رقمية لا تتعدى 2% من نسبة الجامعات في البلاد العربية وأن اللغة الانجليزية تأتي في المرتبة الأولى من حيث لغات نشر المحتوى الرقمي في المستودعات الرقمية عينة الدراسة، وقدمت الدراسة توصية بالعمل على تغيير ثقافة المجتمع الأكاديمي نحو الوصول الحر للمعلومات من نشر وإتاحة واستخدام.

دراسة فهد الضويحي [2](2014) كان الهدف من الدراسة التعرف على تجارب الجامعات السعودية في إنشاء وإدارة المستودعات الرقمية المؤسسية، وتوجهات أعضاء هيئة التدريس نحو استخدامها. وتوصلت الدراسة إلى التوجه الإيجابي لأعضاء هيئة التدريس نحو استخدام المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية، وأوصى الباحث بضرورة توافر سياسات وطنية لحماية حقوق الملكية الفكرية في البيئة الرقمية، والتعريف بتراخيص المشاعات الإبداعية (CC)، للتغلب على صعوبات التعامل مع قضايا الملكية الفكرية.

دراسة آمال سوفالو [3] حيث هدفت الدراسة إلى تعريف المصنفات الأدبية الرقمية وفقاً للاتفاقيات الدولية ، والشروط التي يجب توفرها حتى يتمتع المصنف الرقمي بالحماية ، كما أشارت الدراسة إلى الآليات القانونية والتقنية لحماية حقوق الملكية الفكرية في البيئة الرقمية ، ومن أهم نتائج الدراسة إن شروط إسباغ الحماية القانونية على الإنتاج الذهني بحيث يكون  المصنف جديراً  بالحماية لم تتغير تسميتها أو ماهيتها في ظل البيئة الرقمية، فالعمل الفكري سواء في ظل البيئة الرقمية أو خارجها محمي متى توافرت به شروط حماية المصنف من أصالة وتجسيد محسوس للمصنف .ومن أهم توصيات الدراسة ضرورة تجريم أفعال الاعتداء على التدابير التكنولوجية التي يستعملها المؤلف لحماية مصنفاته من الاعتداء عليها و التي تتمثل أساسا في جرائم الحظر و التصنيع و الاستيراد بغرض البيع أو التأجير لأي جهاز أو وسيلة أو أداة مصممة للتحايل على حماية تقنية يستخدمها المؤلف أو صاحب الحق المجاور.

دراسة مصطفى ويوسف [4] (2017) حيث عكست الدراسة جانب الملكية الفكرية وحقوق النشر الإلكتروني عبر المستودعات الرقمية السودانية في إتباعها لقوانين الإتاحة والنشر للمحتوى الرقمي. وتوصل الباحثان إلى أن جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا تعتمد نشر النص الكامل للرسائل الجامعية، بعد موافقة المؤلف على النشر، مع غياب تام لسياسة النشر بين المؤلف والمستودع الرقمي للجامعة، وأوصت الدراسة بوجوب إعداد سياسة واضحة ومكتوبة لبيان حق المؤلف، وبيان دور المستودعات الرقمية المؤسسية في عملية النشر.

بعد استعراضنا للدراسات السابقة خلصنا إلى الآتي:

تميزت الدراسة الحالية عن الدراسات الأخرى في تناولها لمدى تفعيل قوانين وتشريعات حماية حق المؤلف والملكية الفكرية في المستودعات الرقمية للجامعات السعودية، وإلى أي مدي تمت الاستفادة من إمكانيات أنظمة إدارة المستودعات الرقمية في هذا الشأن. كما تناولت الدراسة جوانب أخرى تعمل على حماية حقوق الملكية الفكرية مثل سياسة الاتاحة وسياسة الإيداع والحفظ الرقمي. حيث يتوقع الباحثون أن تسهم الدراسة في لفت نظر القائمين على أمر المستودعات الرقمية محل الدراسة لضرورة الاهتمام بمراعاة حماية حق المؤلف والملكية الفكرية في مستودعاتهم الرقمية .

 

المبحث الأول الاطار المفاهيمي لحماية الملكية الفكرية

تعريف الملكية الفكرية:

تشير الملكية الفكرية إلى إبداعات العقل من اختراعات ومصنفات أدبية وفنية تصاميم وشعارات وأسماء وصور مستخدمة في التجارة. والملكية الفكرية محمية قانونا بحقوق منها مثلا البراءات وحق المؤلف والعلامات التجارية التي تمكّن الأشخاص من كسب الاعتراف أو فائدة مالية من ابتكارهم أو اختراعهم. ويرمي نظام الملكية الفكرية، من خلال إرساء توازن سليم بين مصالح المبتكرين ومصالح الجمهور العام، إلى إتاحة بيئة تساعد على ازدهار الإبداع والابتكار[5].

الحقوق التي تتضمنها حقوق الملكية الفكرية:

  • الحقوق الاقتصادية، التي تمكّن صاحبها من جني عائدات مالية من استخدام الغير لمصنفاته.
  • الحقوق المعنوية، التي تحمي مصالح المؤلف غير الاقتصادية.[6]

أبرز الهيئات والمنظمات المهتمة بحماية حقوق الملكية الفكرية:

  • المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO:

الويبو هي المنتدى العالمي للخدمات والسياسة العامة والتعاون والمعلومات في مجال الملكية الفكرية والويبو وكالة من وكالات الأمم المتحدة التي تمول نفسها بنفسها ويبلغ عدد أعضائها 192 دولة عضوا. ومهمتها الاضطلاع بدور ريادي في إرساء نظام دولي متوازن وفعال للملكية الفكرية يشجع الابتكار والإبداع لفائدة الجميع. وقد أنشئت الويبو في عام 1967.[7]

  • الهيئة السعودية للملكية الفكرية:

تهدف الهيئة إلى تنظيم مجالات الملكية الفكرية في المملكة العربية السعودية، ودعمها، وتنميتها، ورعايتها، وحمايتها، وإنفاذها، والارتقاء بها وفق أفضل الممارسات العالمية. ولها في سبيل تحقيق أهدافها المهمات والاختصاصات الآتية:

  • إعداد الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية، ومتابعة تنفيذها، بعد اعتمادها، ووضع خطط عمل وبرامج زمنية لها بالتنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة.
  • اقتراح الأنظمة واللوائح المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية.
  • تسجيل حقوق الملكية الفكرية، ومنحها وثائق الحماية وإنفاذها.
  • توفير المعلومات المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية، وإتاحتها للجمهور.
  • التوعية بأهمية الملكية الفكرية، وحماية حقوقها.
  • تمثيل المملكة في المنظمات الدولية والإقليمية، ذات العلاقة بحقوق الملكية الفكرية، والدفاع عن مصالحها.
  • إبداء الرأي في شأن الاتفاقيات الدولية، المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية.
  • متابعة تنفيذ الالتزامات المترتبة على انضمام المملكة إلى الاتفاقيات الدولية، المتعلقة بالملكية الفكرية.
  • تعزيز الاستفادة من الملكية الفكرية، لبناء اقتصاد متقدم قائم على المعرفة.[8]
  • إنشاء قواعد للمعلومات في مجال عمل الهيئة، وتبادل المعلومات مع الجهات المحلية، والإقليمية، والعالمية.
  • الترخيص للأنشطة ذات العلاقة في مجال عمل الهيئة.

أهم المعاهدات والتشريعات لحماية حقوق الملكية الفكرية في البيئة الرقمية:[9] 

  • اتفاقية برن لحماية المصنفات الأدبية والفنية :

تتناول اتفاقية برن، التي اعتمدت سنة 1886، حماية المصنفات وحقوق مؤلفيها. وتتيح الاتفاقية للمبدعين، مثل المؤلفين والموسيقيين والشعراء والرسامين وما إلى ذلك، سبل التحكم في طريقة استخدام مصنفاتهم ومن يستخدمها وبأية شروط.

ومن أهم بنودها بالنسبة إلى المصنفات، يجب أن تشمل الحماية “كل إنتاج في المجال الأدبي والعلمي والفني، أيا كانت طريقة أو شكل التعبير عنه” (المادة 2 (1) من الاتفاقية).[10]

  • معاهدة الويبو بشأن حق المؤلف لسنة 1996:

معاهدة الويبو بشأن حق المؤلف هي اتفاق خاص في إطار اتفاقية برن وتتناول حماية المصنفات وحقوق مؤلفيها في البيئة الرقمية. أبرمت سنة 1996 ودخلت حيز التنفيذ سنة 2002.

وفيما يتعلق بالحقوق الممنوحة للمؤلفين، وفضلاً عن الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية برن، تمنح هذه المعاهدة أيضاً ثلاثة حقوق للمؤلفين وهي: “1” حق التوزيع، “2” وحق التأجير، “3” توسيع حق نقل المصنف إلى الجمهور. وكل حق من تلك الحقوق استئثاري شرط مراعاة بعض التقييدات والاستثناءات. وتلزم المعاهدة الأطراف المتعاقدة بالنص في قوانينها على جزاءات قانونية توقع ضد التحايل على التدابير التكنولوجية (مثل التشفير) التي يطبقها المؤلفون لدى ممارسة حقوقهم وضد أي حذف أو تغيير في المعلومات الضرورية مثل بعض البيانات التي تسمح بتعريف المصنفات أو مؤلفيها لإدارة حقوقهم (مثل الترخيص وجني الإتاوات وتوزيعها).

وتلزم المعاهدة كل طرف متعاقد بأن يتخذ، وفقا لنظامه القانوني، التدابير اللازمة لضمان تطبيق المعاهدة.  وبصورة خاصة، يتعين على الطرف المتعاقد أن يكفل في قانونه إجراءات إنفاذ تسمح باتخاذ تدابير فعالة ضد أي تعد على الحقوق التي تغطيها المعاهدة. ولا بد أن تشمل تلك الإجراءات توقيع الجزاءات العاجلة لمنع التعديات والجزاءات التي تعد رادعا لتعديات إضافية.[11]

  • نظام ولائحة الهيئة السعودية للملكية الفكرية:

قامت الهيئة بإعداد نظام لحماية حقوق المؤلف بمثابة تشريع أساسي، مكون من ثمانية وعشرون مادة موزعة على سبعة فصول غطت أنواع المصنفات المتمتعة بالحماية، وأصحاب الحقوق وحقوقهم، والاستخدام النظامي للحقوق، ونطاق الحماية ومدتها، مع بيان لأحكام المخالفات وعقوباتها، حيث نص النظام على حماية الحقوق المبتكرة أي كان نوع المصنف وطريقة التعبير عنه[12]

كما أعدت الهيئة لائحـة تنفيـذيـة لنظام حماية حقوق المؤلف بغرض تحديد آليات حماية حق المؤلف والمصنفات، مستندةً في ذلك على نظام حماية حقوق المؤلف في المملكة العربية السعودية وشملت اللائحة على ثلاث فصول الأول منها في المصنفات المحمية وحقوق الأداء العلني والثاني متعلق بالمخالفة وإجراءات ضبطها وضوابط انفاذ العقوبات، وركز الفصل الثالث على الحجز التحفظي وسريان الحماية ومدتها.[13]

المبحث الثاني

المستودعات الرقمية وحماية الملكية الفكرية

تعريف المستودعات الرقمية المؤسسية للجامعات:

وردت عدة تعريفات لمصطلح المستودعات الرقمية المؤسسية نورد منها:

تعريف معجم المكتبات المتاح على الخط المباشر: المستودع الرقمي مجموعة من الخدمات التي تقدمها الجامعة أو مجموعة من الجامعات للأعضاء المنتسبين إليها لإدارة المواد العلمية الرقمية المنشأة من قبل المؤسسة وأعضائها وبثها، وتتعدد المواد المنشورة في المستودع المؤسسية مثل: الأوراق العلمية والتقارير الفنية ورسائل الماجستير والدكتوراه ومجموعات البيانات ومواد التدريس وتقع مسئولية الإشراف على هذه المواد على (المكتبة الأكاديمية عادة) التي تعمل على تراكمها وإتاحتها دون قيود من خلال قاعدة بيانات إلى جانب التعهد بالحفظ طويل المدى لها عندما يكون ذلك ملائماً، كما أن بعض المستودعات المؤسسية تستخدم كمؤسسة نشر إلكترونية لنشر الدوريات والكتب الإلكترونية.[14]

وفي تعريف آخر أن المستودع الرقمي المؤسسي “أساسه الجامعة وهو عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تقدمها الجامعة لمجتمعها الأكاديمي من أجل إدارة ونشر المواد الرقمية التي أنتجتها المؤسسة ومنسوبيها، على أن يكون هناك التزام تنظيمي للإشراف على هذه المواد الرقمية، بما في ذلك الحفظ طويل الأجل كلما كان ذلك مناسباً، وكذلك قضية التنظيم والإتاحة أو التوزيع “.[15]

الجامعات والملكية الفكرية:

تعتبر الجامعات ومؤسسات البحث العلمي بمثابة منبع للاقتصاد المعرفي، فالملكية الفكرية تضيف آلية أخرى تمكن الجامعات من نشر المعارف التي تنتجها وضمان استخدام تلك المعارف في القطاعات الاقتصادية. تقوم الويبو بتوفير ما يلزم من مشورة ودعم لمساعدة الجامعات والمؤسسات البحثية حول العالم على الاستفادة من ملكيتها الفكرية ومواصلة الإسهام في التطوير والابتكار.[16]

فبدون وثيقة واضحة ورسمية لحماية حقوق الملكية الفكرية واستخدام تلك الحقوق لن يكون لأصحاب المصالح على صعيد الجامعات/ مؤسسات البحث (أساتذة – باحثين – طلاب وغيرهم) وشركاء التسويق (الجهات الصناعية الراعية أو المنظمات غير البحثية) أي إرشادات عن كيفية اتخاذ قرارات بشأن الملكية الفكرية.

الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية:

المستودعات الرقمية هي إحدى مبادرات الوصول الحر للمعلومات، لكن هذا لا يعني ضياع حقوق المؤلف فهي لا تزال في قبضته، حيث أن حركة الوصول الحر تسهم في الحفاظ على الحقوق الأدبية وإعادتها إلى أصحابها وذلك من خلال سهولة الكشف عن سرقة الأعمال المتاحة للاستخدام في المنصات التي تتبنى الوصول الحر لمقتنياتها، فالعمل الأصلي يكون متاحاً عبر الإنترنت وبالتالي يكون معروفاً للمختصين ويمكن إيجاده بسهولة عبر محركات البحث، وهذا بطبيعة الحال عكس الأعمال غير الرقمية أو الرقمية غير المتاحة للاستخدام حيث يصعب اكتشاف الانتحال أو السرقة منها.[17]

وعليه فإن المعاهدات والقوانين والتشريعات المتعلقة بحماية حق المؤلف والملكية الفكرية في البيئة الرقمية تمثل المرجعية القانونية لحماية حق المؤلف والملكية الفكرية في المستودعات الرقمية، باعتبارها واحده من ادوات اتاحة المعرفة في البيئة الرقمية.

الكيانات الرقمية المودعة في المستودعات الرقمية للجامعات:

  1. الرسائل العلمية الماجستير والدكتوراهـ، تمثل المحتوى الأكبر والأكثر أهمية المودع في المستودعات الرقمية بالجامعات، وهي مصادر أولية للمعلومات لا يتم نشرها في منافذ النشر الأخرى، كما أن نشرها عبر المستودع الرقمي يتيح لطلاب الدراسات العليا والباحثين معرفة الاتجاهات الموضوعية في مجالات اختصاصاتهم ومعرفة ما تم معالجته وتغطيته من موضوعات.
  2. بحوث أعضاء هيئة التدريس والطلاب وعموم الباحثين من منسوبي الجامعة، وهذه تمثل أيضاً إضافة كبيرة للمعرفة البشرية، حيث يصعب الحصول عليها في السابق نسبةً لسيطرة الناشرين التجاريين عليها، أما في وقتنا الحالي ومع حركة الوصول الحر صارت متاحة عبر المستودعات الرقمية للجامعات.
  3. الكتب الإلكترونية التي قام بتأليفها منسوبي الجامعة ويمتلكون حقوق طبعها ونشرها.
  4. الدوريات العلمية التي تصدرها الجامعة، إتاحتها عبر المستودع الرقمي للجامعة يتيح لعدد كبير من القراء الاطلاع عليها، ويقلص هيمنة الناشرين التجاريين على مثل هذا النوع من مصادر المعلومات. [18]
  5. أوراق المؤتمرات التي قام بإعدادها منسوبي الجامعة.
  6. المحاضرات سواء أكانت في شكل فيديو أو صوت أو عروض تقديمية، ومحتوى الدورات التدريبية.
  7. السير الذاتية لمنسوبي الجامعة.
  8. توصيفات المقررات الدراسية للطلاب في المرحلة الجامعية الأولى ومرحلة الدراسات العليا.
  9. نماذج للامتحانات والاختبارات السابقة.
  10. النشرات الدورية: التي تصدرها كليات وإدارات ومراكز الجامعة عن أنشطتها المختلفة.
  11. بعض الوثائق والمستندات الناشئة عن الأعمال الإدارية للجامعة مثل، التقارير والإحصاءات ومحاضر الاجتماعات وغيرها من الوثائق التي لا يتسم محتواها بالسرية.
  12. الصور ومقاطع الفيديو والملصقات التي تُعرِف بالجامعة.
  13. البرامج وتطبيقات الحاسب
  14. براءات الاختراعات.
  15. التقارير الفنية وتقارير المشروعات وأدلة العمل والتوثيق.[19]

شروط حماية المصنف الرقمي:

لكي يتمتع المصنف الرقمي بالحماية القانونية وفقاً لما استقرت عليه معظم التشريعات الدولية والمحلية، لا بد من توفر معيارين في المصنف، هما:

  • معيار الأصالة: حتى يتمتع المصنف بالحماية القانونية لابد وأن يكون ذا أصالة، فالأصالة إذن هي المعيار الذي يتحدد على أساسه المصنف الذي يخضع للحماية وفي حال تخلفه تتخلف الحماية عنه.
  • معيار التجسيد المادي المحسوس للمصنف: لإسباغ الحماية القانونية على الإنتاج الذهني بأنواعه المختلفة لا يكفي أن يكون هذا المصنف أصيلا فقط بل يجب أن يخرج هذا المصنف إلى حيز الوجود الذي تتجاوز به الأفكار مجرد كوامن النفس وخبايا الفكر، أي أن يتم التعبير عن هذا الإبداع بأية طريقة من طرق العمل الإبداعي دون تخصيص لطريقة معينة.[20]

 

 

سياسات حماية حق المؤلف والملكية الفكرية في المستودعات الرقمية:

سياسة الملكية الفكرية:

تعتمد هذه السياسة في بنيتها على قوانين وتشريعات ومعاهدات الملكية الفكرية العالمية والإقليمية والمحلية، وقد اعتمدت العديد من الجامعات على اتفاقية برن لحماية المصنفات الأدبية والفنية، ومعاهدة الويبو بشأن حق المؤلف،  وبعد استعراض الباحثين للعديد من سياسات الملكية الفكرية في بعض جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا وأستراليا وجنوب أفريقيا، تبين أن أهم العناصر المكونة لسياسة الملكية الفكرية تشتمل على بيان الحقوق المتعلقة بالمؤلفين، وحق المؤسسة المالكة للمستودع الرقمي، وحقوق المؤسسات الشريكة، بالإضافة إلى بيان حقوق النشر والاتاحة، واعتماد التراخيص المناسبة لكل كيان رقمي، وصياغة الاتفاقيات اللازمة التي يجب أن توقع بين المستودع الرقمي والمؤلفين.

سياسة الإتاحة:

وتوفر هذه السياسة آلية الوصول إلى البيانات والنصوص الكاملة المودعة في المستودع الرقمي، كتحديد شكل الإتاحة (بيانات وصفية، نص كامل، …)، ومستوى الاتاحة (كلي، جزئي، مستخلص فقط، عبر برمجية معينة، …)، ومدى الاتاحة (محلي داخل الحرم الجامعي أم مفتوح)، والوسائط التي تتاح عبرها الكيانات الرقمية (المستودع، روابط خارجية، برمجيات أخرى).[21]

سياسة الإيداع والحفظ الرقمي:

يتم فيها بيان الإيداع (إلزامي أم اختياري)، والفئات الملزمة بإيداع أعمالها العلمية في المستودع (طلاب المرحلة النهائية، طلاب الدراسات العليا، أعضاء هيئة التدريس، الباحثين، …)، واعتماد الآليات اللازمة لذلك، ومسؤولية الإيداع (الموظف المسؤول، أم المؤلف).[22]

والحفظ الرقمي عبارة عن سلسلة من الإجراءات اللازمة لضمان الوصول المستمر والموثوق للمصادر الرقمية، وهو نشاط أرشيفي يعتني بالكيانات الرقمية وبياناتها، وصيانتها ومراجعته، وسياسة الحفظ الرقمي تتطلب بدايةً تحديد الكيانات الرقمية، وأي هذه الكيانات يحتاج إلى حفظ قصير، أو متوسط أو طويل المدى، ويجب أن تشتمل هذه السياسة على توضيح مبررات تطبيق الحفظ الرقمي، وتحديد الالتزامات التنظيمية والمالية المطلوبة، وبيان أهم استراتيجيات الحفظ الرقمي ومن أهمها استراتيجية النسخ الاحتياطي (Backup)، التي تعمل على انشاء نسخة مطابقة للكيانات الرقمية المودعة في المستودع الرقمي بصفة دورية وعلى فترات منتظمة، ضماناً لعدم فقدان محتوى المستودع أو فقدان البيانات.[23]

 

المبحث الثالث

الدراسة التطبيقية

واقع حماية الملكية الفكرية في المستودعات محل الدراسة

ركز البحث فيما يتعلق بحماية حقوق الملكية الفكرية في المستودعات محل الدراسة، باعتبارها الأعلى تصنيفاً بين الجامعات السعودية وفقاً لتصنيف الويب ماتريكس، وهو مؤسسة عالمية تهتم بتقييم وتصنيف المستودعات الرقمية المؤسسية. لذلك كان لا بد وأن يهتم البحث بدراسة جوانب حماية الملكية الفكرية وحقوق المؤلفين في مستودعات الجامعات السعودية، وتتمثل هذه الجوانب فيما يلي:

  • الجانب الأول: يتعلق بمدى توافر سياسة حقوق الملكية الفكرية في المستودعات محل الدراسة.
  • الجانب الثاني: مدى توافر سياسة الاتاحة في المستودعات الرقمية المؤسسية بالجامعات السعودية
  • الجانب الثالث: مدى توفر سياسة للإيداع والحفظ الرقمي للكيانات الرقمية في المستودعات.

ولمعرفة مدى توفر هذه الجوانب في المستودعات الرقمية محل الدراسة قام الباحثون بتوظيف الملاحظة المباشرة، وذلك بتصفح واجهات المستودعات الرقمية المتاحة على شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى إجراء المقابلات مع الأشخاص ذوي الصلة بموضوع البحث في مستودعات الجامعات السعودية. وكانت المحصلة كما يلي:

جدول رقم (1): مدى توافر سياسة حقوق الملكية الفكرية في المستودعات الرقمية المؤسسية بالجامعات السعودية

المستودع الرقمي المؤسسي لــ جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية جامعة الملك فهد للبترول والمعادن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية
هل هناك سياسة متعلقة بالملكية الفكرية واضحة ومكتوبة؟ لا نعم نعم
متاحة على واجهة المستودع. لا لا نعم
تشتمل السياسة على بيان حق المؤلف. لا نعم نعم
تشتمل السياسة على بيان حق المؤسسة. لا نعم نعم
تشتمل السياسة على بيان حق المؤسسات الشريكة. لا نعم تعم
هل توجد (اتفاقية نشر وإتاحة) بين المستودع والمؤلف؟ نعم نعم نعم
هل تتم الموافقة عليها آلياً عبر النظام؟ لا لا نعم
هل تتم الموافقة عليها خطياً؟ نعم نعم نعم

تشير بيانات الجدول رقم (1)، إلى:

  • المستودع الرقمي لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية:

لا توجد سياسة للملكية الفكرية، وبالتالي أدى ذلك إلى عدم بيان حق المؤلف وحق الجامعة والمؤسسات الشريكة، وتعمل الجامعة حالياً على إعداد وتصميم سياسة حق المؤلف والملكية الفكرية استناداً لما هو متاح ومعتمد في الجامعات العالمية والسعودية، والجدير بالذكر أن لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية اتفاقية خطية تعرض على المؤلفين عند تسليم أعمالها الفكرية للمستودع الرقمي، تعمل على حفظ حقوق النشر والإتاحة بين المستودع والمؤلف.[24]

  • المستودع الرقمي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن:

يتضح وجود سياسة للملكية الفكرية في المستودع الرقمي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متضمنة لحقوق المؤلفين والمؤسسة نفسها والمؤسسات الشريكة، إلا أن هذه السياسة غير متاحة في واجهة المستودع الرقمي على شبكة الانترنت، وبالمقابل فقد أعدت اتفاقية حقوق النشر بين المستودع والمؤلف، حيث تتم الموافقة عليها خطياً.[25]

  • المستودع الرقمي لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية:

تبين لنا من خلال تصفح المستودع الرقمي لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية وجود سياسة لحق المؤلف والملكية الفكرية متاحة عبر واجهة المستودع الرقمي، تتضمن حقوق المؤلفين والحقوق المشتركة بين المؤلف والجامعة والمؤسسات الشريكة، كما يتيح المستودع الرقمي للجامعة الاتفاقية الموقعة بين المؤلف والجامعة على واجهته، مع  إمكانية التوقيع أو الموافقة عليها آلياً عبر النظام أو خطياً وإرسالها بالبريد الإلكتروني للجامعة.[26]

ولتنسيق وتكامل جوانب حماية حق المؤلف والملكية الفكرية كان لا بد من النظر إلى السياسات المرتبطة بسياسة حماية حق المؤلف والملكية الفكرية، لما لها من التأثير المباشر وغير المباشر على حماية تلك حقوق في المستودعات الرقمية المؤسسية بالجامعات السعودية، وتتمثل هذه السياسات في؛ سياسة الاتاحة، وسياسة الإيداع والحفظ الرقمي، وجميعها تسهم بشكل متكامل في عمليات إدارة تلك المستودعات، وحماية حقوق الملكية الفكرية فيها، وتبين الجداول التالية مدى توافر تلك السياسيات في المستودعات الرقمية محل الدراسة:

جدول رقم (2): مدى توافر سياسة الاتاحة

المستودع الرقمي المؤسسي لــ جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية جامعة الملك فهد للبترول والمعادن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية
هل هناك سياسة واضحة ومكتوبة ومتاحة على واجهة المستودع؟ لا لا نعم
شكل الاتاحة: بيانات وصفية، نص بيانات وصفية، نص بيانات وصفية، نص بيانات وصفية، نص
مستوى الاتاحة للنص: كامل، مستخلص. كامل، مستخلص كامل، مستخلص كامل، مستخلص
وسائط الاتاحة، عبر: المستودع نفسه، برمجيات أخرى. عبر المستودع عبر المستودع عبر المستودع، برمجيات أخرى

من الجدول رقم (2)، يتضح:

  • المستودع الرقمي لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية:

عدم وجود سياسة للإتاحة واضحة ومكتوبة ومنشورة على واجهة المستودع، وفيما يتعلق بشكل الاتاحة للكيانات الرقمية في المستودع فقد لاحظ الباحثون من خلال التصفح أن المستودع يعتمد اتاحة البيانات الوصفية (مؤلف، عنوان، بيانات نشر، كلمات مفتاحية) والنص الكامل لكل كيان رقمي، حيث نجد، بعض الكيانات مفتوحة ومتاحة للتصفح والتنزيل والبعض الآخر مغلق وغير متاح للتصفح والتنزيل ومتاح منها المستخلص فقط.[27]

  • المستودع الرقمي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن:

                لا توجد سياسة اتاحة، وقد تبين من خلال استعراض محتويات المستودع، اعتماد شكل الاتاحة (بيانات وصفية، مستخلص ،نص كامل)، ويجب الاشارة هنا إلى أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن سمحت للمؤلفين في منع اتاحة أو نشر أعمالهم الفكرية لمدة عام قابل للتمديد لمدة عام آخر حسب رغبتهم، مع اتاحة البيانات الوصفية فقط.[28]

  • المستودع الرقمي لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية:

توفر سياسة خاصة بالإتاحة على واجهة المستودع الرقمي لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، تم التركيز فيها على أشكال الاتاحة المعتمدة لدى الجامعة (بيانات وصفية، ونص)، ومن خلال استعراض مكونات المستودع الرقمي توصل الباحثون إلى اعتماد مستويات الاتاحة للكيانات الرقمية عبر المستخلصات والنصوص الكاملة، مع تنوع في استخدام وسائط الاتاحة التي تمكن المستفيدين من استعراض الكيانات الرقمية عبر المستودع الرقمي نفسه، واستخدام الروابط (Hyperlink)، لاستعراض الكيانات الرقمية المتاحة خارج المستودع الرقمي، مثل (تطبيقات الحاسب الآلي، والبرمجيات التي لا تتوفر بيئة حفظها وإتاحتها داخل المستودع).[29]

جدول رقم (3): مدى توافر سياسة الإيداع والحفظ الرقمي

المستودع الرقمي المؤسسي لــ جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية جامعة الملك فهد للبترول والمعادن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية
هل هناك سياسة واضحة ومكتوبة ومتاحة على واجهة المستودع؟ لا لا نعم
نوع الإيداع: إلزامي أم اختياري. إلزامي إلزامي إلزامي
مسؤولية الإيداع. الموظف المسؤول المؤلف الموظف المسؤول والمؤلف
الكيانات الرقمية المودعة: أبحاث، رسائل ماجستير ودكتوراهـ، دوريات، إصدارات الجامعة، أدلة، خطط استراتيجية كتب، أبحاث، رسائل ماجستير ودكتوراهـ، أعمال مؤتمرات، براءات اختراع، مواد تدريبية كتب، أبحاث، رسائل ماجستير ودكتوراهـ، براءات اختراع، برمجيات، فيديو، أعمال مؤتمرات، بوسترات، فعاليات
صيغ الملفات المودعة: PDF PDF، Word، PPT PDF، Word، MPEG، ملفات مضغوطة ZIP

من بيانات الجدول رقم (3)، فإن:

  • المستودع الرقمي لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية:

عدم وجود سياسة متعلقة بالإيداع والحفظ الرقمي واضحة ومعلنة على واجهة المستودع الرقمي، إلا أن إدارة الجامعة عملت على إلزام (الباحثين، وطلاب الدراسات العليا، وأعضاء هيئة التدريس) بإيداع أعمالهم الفكرية، وتسليمها للموظف المسؤول عن عمليات إضافة الكيانات الرقمية في المستودع، وتعتمد لحفظها صيغة (PDF) لحفظ الملفات في شكلها الرقمي.[30]

  • المستودع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن:

تبين أيضاً عدم توفر سياسة الإيداع والحفظ الرقمي كسياسة مساهمة في حماية حقوق المؤلفين والملكية الفكرية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، مع إلزام المؤلفين (باحثين، أعضاء هيئة التدريس، طلاب) بإيداع أعمالهم الفكرية ضمن مستودع الجامعة الرقمي عبر واجهة المؤلف، التي يستطيع من خلالها الدخول على النظام وإيداع أعماله الفكرية، وخصوصاً رسائل الماجستير والدكتوراهـ، والمشاريع البحثية التي تمولها الجامعة، وقد تنوعت الكيانات الرقمية المودعة في المستودع وتعددت صيغ الحفظ الرقمي لها عبر صيغ الـ (PDF، Word، PPT).[31]

  • المستودع الرقمي لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية:

وضعت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية العديد من السياسات المتعلقة بحماية حق المؤلف والملكية الفكرية، ومن بينها سياسة الإيداع والحفظ الرقمي، حيث بينت من خلالها مسؤوليات إيداع الأعمال الفكرية بحسب رغبة المؤلف بين إيداع العمل بنفسه أو تسليمه للموظف المسؤول، وقد اشتملت قائمة الكيانات الرقمية المودعة على (الكتب، الأبحاث، رسائل الماجستير والدكتوراهـ، براءات الاختراع، البرمجيات، الفيديو، أعمال المؤتمرات، البوسترات، الفعاليات)، فيما استخدم لحفظها الرقمي صيغ (PDF، Word، MPEG، والملفات المضغوطة ZIP).[32]

النتائج:

  • أثبتت الدراسة أن المستودعات الرقمية باعتبارها واحدة من أهم أدوات الوصول الحر للمعلومات، إلا أن لديها من الآليات ما يمكنها من حفظ وحماية حقوق الملكية الفكرية لكل الشركاء في المستودع الرقمي.
  • اتضح من خلال الدراسة أن جامعة الملك عبد الله قد استفادت من إمكانات النظام الذي تدير به مستودعها الرقمي في حماية حقوق الملكية الفكرية، وذلك عبر تمكين المؤلف من الموافقة على بنود الاتفاقية بطريقة آلية عند تقديمه إنتاجه الفكري.
  • من خلال اطلاع الباحثين على سياسات الملكية الفكرية للمستودعات الرقمية محل الدراسة، تبين أن لديها تفاوت في تطبيق واعتماد سياسات حماية حقوق الملكية الفكرية لكافة الشركاء والأطراف المشتركة في المستودع الرقمي.
  • أن مستودعي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية لديها سياسة واضحة ومعلنة للملكية الفكرية.
  • بينت نتائج البحث أن المستودع الرقمي المؤسسي لجامعة الملك عبد الله يعد من المستودعات الرقمية المتميزة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية، حيث لديه سياسة واضحة ومكتوبة ومعلنة عبر واجهة المستودع تتعلق بالملكية الفكرية وكل ما يرتبط بها من اتاحة، وايداع، وحفظ رقمي.

التوصيات والمقترحات:

  • ضرورة إعداد وصياغة سياسات حماية الملكية الفكرية والسياسات المرتبطة بها بشكل واضح ومكتوب ومعلن، على أن يتم عرضها في الواجهة الرئيسية للمستودع الرقمي، ويجب أن تراعي هذه السياسات حقوق كافة الشركاء على اختلاف فئاتهم وتنوع حقوقهم.
  • على المستودعات الرقمية في الجامعات السعودية الاستفادة من آليات المخصصة لحماية حقوق الملكية الفكرية المتاحة عبر الأنظمة الآلية للإدارة المستودعات الرقمية المؤسسية، ومن بينها برمجية (D-space) حيث توفر البرمجية قالب يمكن من خلاله صياغة بنود السياسة أو الاتفاقية. فعند الشروع في عملية إيداع الأعمال الفكرية عبر النظام يصل المودع مرحلة يتوجب عليه أن يقرأ فقرة حقوق التأليف والنشر والإتاحة، (هذه الفقرة تمثل حقوق النشر والتأليف والإتاحة للمؤلف والمؤسسة) ويجب عليه الموافقة عليها لاستكمال رفع العمل على المستودع الرقمي الخاص بمؤسسته، والشكل التالي يوضح ذلك:

  • كما يمكن أن تستفيد المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية من تراخيص المشاعات الإبداعية (Creative Commons – CC)، باعتبارها تراخيص جاهزة تُنظم وتُدير حقوق المؤلفين والحقوق المشتركة، وتُيسر تداول المصنفات ذات الوصول الحر للمعلومات في البيئة الرقمية، والاستفادة مما هو متاح على موقع منظمة المشاعات الإبداعية (creativecommons.org)، عبر اختيار الرخصة المناسبة آلياً وتضمينها في النص أو الرابط المراد إتاحته في المستودع الرقمي.
  • على المستودعات الرقمية السعودية العمل على الاستفادة من تجارب وخبرات المستودعات الرقمية النظيرة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية ، على أن يكون ذلك على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية .

قائمة المصادر والمراجع

أولاً: الكتب:

  1. أسامة محمد عطية خميس. الكيانات الرقمية (المحتوى الرقمي) في المستودعات الرقمية على شبكة الإنترنت: التنظيم، الاسترجاع، التصور المقترح، التجريب. – القاهرة: الشركة العربية المتحدة للتسويق والتوريد، 2013 م.
  2. فهد بن عبد الله بن عبد العزيز الضويحي. المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية: تحديات الواقع وتطلعات المستقبل. ــ الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، 2015 م.

ثانياً: الرسائل الجامعية:

  1. أمال سوفالو. حماية الملكية الفكرية في البيئة الرقمية / إشراف الزاهي عمر. ــ الجزائر: جامعة الجزائر 1، كلية الحقوق، أطروحة دكتوراهـ، 2017.
  2. فهد بن عبد الله بن عبد العزيز الضويحي. المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية: نحو رؤية لمشروع وطني لدعم مبادرات إنشائها وإدارتها. -جامعة الملك عبد العزيز، قسم علم المعلومات، أطروحة دكتوراهـ، 2014.

ثالثاً: أعمال المؤتمرات:

  1. محمد مصطفى محمد، يوسف علي الشيخ. حقوق التأليف والنشر للمستودعات الرقمية: بالإشارة إلى المستودع الرقمي لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا. – ورقة مقدمة للمؤتمر العلمي السابع للجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات (الخرطوم، 14-16 نوفمبر 2017 م).

رابعاً: مواقع الإنترنت:

  1. ما هي الملكية الفكرية؟. – متاح على: https://www.wipo.int/about-ip/ar/، تاريخ الزيارة: 12/09/2019.
  2. حق المؤلف. – متاح على: https://www.wipo.int/copyright/ar/، تاريخ الزيارة: 13/09/2019.
  3. المنظمة العالمية للملكية الفكرية .- متاح على: https://www.wipo.int/about-wipo/ar/، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.
  4. الهيئة السعودية للملكية الفكرية .- متاح على: https://www.saip.gov.sa/about/ ، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.
  5. المعاهدات التي تدريها الويبو .- متاح على: https://www.wipo.int/treaties/ar، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.
  6. اتفاقية برن .- متاح على: https://www.wipo.int/treaties/ar/ip/berne/summary_berne.html، تاريخ الزيارة: 22/09/2019.
  7. معاهدة الويبو بشأن حق المؤلف لسنة (1996) .- متاح على: https://www.wipo.int/treaties/ar/ip/wct/summary_wct.html، تاريخ الزيارة: 22/09/2019.
  8. Retz, Joan M. ODLIS- Online Dictionary Library and Information science. Available at: https://www.abc-clio.com/ODLIS/odlisi.aspx. visited:28/8/2019
  9. Clifford Lynch. (2003). Institutional repositories: essential infrastructure for scholarship in the digital age. – portal: Libraries and the Academy, VOL.3, NO.2, PP 327-336.- available at:

 http://muse.jhu.edu/journals/pla/summary/v003/3.2lynch.html: visited 13/9/2019

  1. الجامعات والملكية الفكرية.- متاح على: https://www.wipo.int/about-ip/ar/universities_research/، تاريخ الزيارة: 25/092019.
  2. المستودع الرقمي – جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.- متاح على: https://repository.kaust.edu.sa/، تاريخ الزيارة: 16/10/2019.

خامساً: المقابلات الشخصية:

  1. علي عثمان. محاضر، عمادة الدراسات العليا، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.- مقابلة شخصية، بتاريخ 15\10\2019.
  2. معاذ سيد أحمد. محاضر، قسم تقنية المعلومات، المكتبة الأمنية، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.- مقابلة شخصية، بتاريخ 13\10\2019.

سادسا التشريعات واللوائح:

  1. الهيئة السعودية للملكية الفكرية. نظام حماية حقوق المؤلف الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/41 بتاريخ 2رجب 1424هـ المعدل بقرار مجلس الوزراء رقم 536 وتاريخ 9/10 1439هـ.
  2. الهيئة السعودية للملكية الفكرية. اللائحة التنفيذية لنظام حماية حقوق المؤلف المعدلة بقرار مجلس الإدارة الهيئة السعودية للملكية الفكرية رقم (4-/8/2019) وتاريخ 3/9/1440 هـ..

[1] أسامة محمد عطية خميس . الكيانات الرقمية (المحتوى الرقمي) في المستودعات الرقمية على شبكة الإنترنت: التنظيم، الاسترجاع، التصور المقترح، التجريب. – القاهرة: الشركة العربية المتحدة للتسويق والتوريد، 2013 م.

[2]فهد عبدالله الضويحي. المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية: تحديات الواقع وتطلعات المستقبل .ــ الرياض : مكتبة الملك فهد الوطنية، 2015.

[3] أمال سوفالو. حماية الملكية الفكرية في البيئة الرقمية / إشراف الزاهي عمر . ــ الجزائر: جامعة الجزائر 1، كلية الحقوق، أطروحة دكتوراهـ، 2017.

[4]محمد مصطفى محمد، يوسف علي الشيخ. حقوق التأليف والنشر للمستودعات الرقمية: بالإشارة إلى المستودع الرقمي لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.– ورقة مقدمة للمؤتمر العلمي السابع للجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات (الخرطوم، 14-16 نوفمبر 2017 م).

[5]ما هي الملكية الفكرية؟ .- متاح على:  https://www.wipo.int/about-ip/ar/، تاريخ الزيارة: 12/09/2019.

[6]حق المؤلف .- متاح على:  https://www.wipo.int/copyright/ar/، تاريخ الزيارة: 13/09/2019.

[7]المنظمة العالمية للملكية الفكرية .- متاح على:  https://www.wipo.int/about-wipo/ar/، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.

[8]الهيئة السعودية للملكية الفكرية .- متاح على:  https://www.saip.gov.sa/about/ ، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.

[9]المعاهدات التي تدريها الوايبو .- متاح على:  https://www.wipo.int/treaties/ar، تاريخ الزيارة: 18/09/2019.

[10]اتفاقية برن .- متاح على:  https://www.wipo.int/treaties/ar/ip/berne/summary_berne.html، تاريخ الزيارة: 22/09/2019.

[11]معاهدة الوايبو بشأن حق المؤلف لسنة (1996) .- متاح على: https://www.wipo.int/treaties/ar/ip/wct/summary_wct.html، تاريخ الزيارة: 22/09/2019.

[12] الهيئة السعودية للملكية الفكرية. نظام حماية حقوق المؤلف الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/41 بتاريخ 2رجب 1424هـ المعدل بقرار مجلس الوزراء رقم 536 وتاريخ 9/10 1439. – ص4

[13] الهيئة السعودية للملكية الفكرية. اللائحة التنفيذية لنظام حماية حقوق المؤلف المعدلة بقرار مجلس الإدارة الهيئة السعودية للملكية الفكرية رقم(4-/8/2019)وتاريخ 3/9/14440هـ

[14]Retz, Joan M. ODLIS- Online Dictionary Library and Information science. Available at: https://www.abc-clio.com/ODLIS/odlisi.aspx. visited: 28/8/2019

[15]Clifford Lynch. (2003). Institutional repositories: essential infrastructure for scholarship in the digital age. – portal: Libraries and the Academy, VOL.3, NO.2, PP 327-336.- available at: http://muse.jhu.edu/journals/pla/summary/v003/3.2lynch.html: visited 13/9/2019.

[16]الجامعات والملكية الفكرية .- متاح على: https://www.wipo.int/about-ip/ar/universities_research/، تاريخ الزيارة: 25/092019.

[17]الضويحي، فهد بن عبد الله بن عبد العزيز. المستودعات الرقمية المؤسسية في الجامعات السعودية/ إشراف حسن السريحي: نحو رؤية لمشروع وطني لدعم مبادرات إنشائها وإدارتها. -جامعة الملك عبد العزيز، قسم علم المعلومات، 2014، أطروحة دكتوراهـ. ص ص 64-65.

[18] أسامة عطية خميس. الكيانات الرقمية (المحتوى الرقمي). –  مرجع سابق. –  ج1، ص 107.

[19] المرجع نفسه.

[20]  أمال سوفالو. مرجع سبق ذكره. ـ ص 24، ص 33

[21] فهد الضويحي .- مرجع سابق .- ص. 143.

[22] المرجع نفسه .- ص. 115.

[23] المرجع نفسه .- ص. 149.

[24] معاذ سيد أحمد. محاضر، قسم تقنية المعلومات، المكتبة الأمنية، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.- مقابلة شخصية، بتاريخ 13\10\2019.

[25] علي عثمان. محاضر، عمادة الدراسات العليا، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن .- مقابلة شخصية، بتاريخ 15\10\2019.

[26] المستودع الرقمي – جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية .- متاح على: https://repository.kaust.edu.sa/، تاريخ الزيارة: 16/10/2019.

[27] معاذ سيد أحمد .- مرجع سبق ذكره.

[28] علي عثمان .- مرجع سبق ذكره.

[29] متاح على: https://repository.kaust.edu.sa/.

[30] معاذ سيد أحمد .- مرجع سبق ذكره.

[31] علي عثمان .- مرجع سبق ذكره.

[32]متاح على: https://repository.kaust.edu.sa/.


Updated: 2020-04-08 — 14:36
JiL Scientific Research Center © Frontier Theme