تحديات اعداد البحوث العلمية لدى طلبة الدراسات العليا بالجامعات الجزائرية : دراسة ميدانية بجامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2 ، معهد علم المكتبات و التوثيق – الجزائر-


تحديات اعداد البحوث العلمية لدى طلبة الدراسات العليا بالجامعات الجزائرية : دراسة ميدانية بجامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2 ، معهد علم المكتبات و التوثيق  – الجزائر-

Challenges of preparing Scientific Research at university students in Algeria: Study at Abdul Hamid Mahri Constantine University 2. Alegria -

د. حموي نور الهدى، جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2- الجزائر

Hammouy – Nour el Houda, Abdul Hamid Muhri Constantine University 2, Algeria

ورقة منشورة   كتاب أعمال مؤتمر تمتين أدبيات البحث العلمي ديسمبر 2020  في   الصفحة 45.

Abstract :

    The University is a radiation center for knowledge societies , It has many different functions depending on time and place Among them is the promotion of Scientific Research, in the sense that serious Scientific Research contribute to the development of society. Despite the quantitative development, the latter has been witnessed  Many challenges As weak coordination between universities and Scientific Research centers, Others concerned those who were involved in the search, which in turn reflected its quality.

    This study aims to identify the Most important problems of Scientific Research And diagnose them , This is from the point of view of postgraduate students in preparing their own presentations, It was done at one of Algeria’s universities, namely, Abdul Hamid University Mehri Constantine 2.

     The researchers has used the analytical descriptive Approach, Based on one of the data collection tools represented in the questionnaire. The study’s importance stems from the fact that it seeks to answer, the important question that arises as an inevitable consequence of the need to find solutions to difficulties Facing researchers, To improve their level of scientific achievement.

key words : University – Postgraduate students – Scientific Research – Research Performance challenges – Abdul Hamid Mehri University 2

 

 

 الملخص :

      الجامعة هي بمثابة بؤرة اشعاع لمجتمعات المعرفة، ولها العديد من الوظائف التي تختلف باختلاف الزمان والمكان منها تشجيع البحث العلمي، من منطلق أن البحوث العلمية الجادة تسهم في تطوير المجتمع. و بالرغم من التطور الكمي الا أن هذا الأخير شهد العديد من التحديات كضعف التنسيق بين الجامعات و مراكز البحث العلمي، وأخرى تعلقت بالقائمين على عملية البحث التي انعكست بدورها على جودته.

     تهدف هذه الدراسة الى التعرف على أهم اشكاليات البحث العلمي و تشخيصها، ذلك من وجهة نظر طلبة الدراسات العليا عند اعداد أطروحاتهم ،وقد تمت بإحدى جامعات الجزائر ألا وهي بجامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2. لقد استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، معتمدا على احدى أدوات جمع البيانات  و المتمثلة في الاستبيان.

     ومن هنا تنبع أهمية هذه الدراسة في كونها تسعى للإجابة عن التساؤل المهم الذي يظهر كنتيجة حتمية لضرورة ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه الباحثين، من أجل تحسين مستوى انجازاتهم العلمية.

الكلمات المفتاحية :

  الجامعة – طلبة الدراسات العليا- البحث العلمي- تحديات انجاز البحوث- جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2

مقدمة

    ان سبب تقدم الشعوب في مختلف ميادين حياتها هو البحث العلمي ، فقد أولته اهتماما بالغا بتطوير منظوماتها التربوية التعليمية على مستوى كافة أطوارها ، من منطلق أن بناء مجتمع معرفي يتكون من اللبنة الأولى للمرحلة الأولى حيث يكتسب الطالب من خلالها مهارات لتطوير مستواه العلمي.

 تأتي هذه الدراسة لعرض صورة حقيقة عن واقع البحث العلمي و اشكالياته، ذلك من خلال توزيع استبيان على عينة البحث و المتمثلة في طلاب الدراسات العليا لمعهد علم المكتبات و التوثيق جامعة عبد الحميد مهري  قسنطينة 2.

الاشكالية :

    تعد الدراسات العليا الجامعية احدى الوسائل المهمة ليس فقط من أجل المعرفة و انتاجها ، و انما هي وسيلة ذات فاعلية في اعادة تشكيل منهجية لتفكير سليم لدى الممارسين لها. فنجاح أي مؤسسة تعليمية لا يقاس بعدد دفعات التخرج، بل حسب النوعية و الامكانيات التي يمتلكونها لتوظيف خبراتهم المكتسبة[1] في مجال البحث العلمي .

    و تعد بحوث الدكتوراه على وجه الخصوص ، انجازات علمية ذات مستوى عال، فهي تسعى الى استقصاء مشكلات بحثية بدرجات أكثر تخصصا و تعمقا. و بالرغم من أهمية هذه الدراسات الا أن هناك العديد من طلبة الدراسات العليا لم ينتهوا من انجاز أطروحاتهم، لظروف معينة أو وجود صعوبات اعترضت مسارهم لاتمامها. لذا   فان هذه الدراسة تسعى الى التعرف على هذه الصعوبات ، وذلك بالإجابة عن جملة من التساؤلات التي ستطرحها على عينة البحث و المتمثلة في طلبة الدراسات العليا.

  1. الاطار المنهجي للدراسة :

 1.1.تساؤلات الدراسة :

  1. ماهي التحديات التي تعيق البحث العلمي ؟
  2. الى ما ترجع أسباب حدوث الاختلالات في مسار انجاز البحوث العلمية لدى طلبة الدراسات العليا؟
  3. هل هناك ظروف شخصية تؤثر على صيرورة انجاز البحوث ؟
  4. ماهي الطرق و الأدوات الواجب اعتمادها لتنظيم عملية البحث العلمي في الجامعات؟

2.1.أهداف الدراسة :

  • التعرف على صعوبات البحث العلمي من وجهة نظر طلبة الدراسات العليا.
  • ايجاد حلول للإشكاليات التي تواجه فرق البحث لإتمام بحوثهم.
  • تقديم بعض التوصيات الاجرائية كمحاولة لتحسين وضعية و مستوى البحث العلمي فالجامعات .

3.1. حدود البحث : تتجلى حدود هده الدراسة في مجالات الاتية :

  • الحدود المكانية : جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة 2، معهد علم المكتبات و التوثيق الجزائر.
  • الحدود البشرية : استهدفت الدراسة طلبة الدراسات العليا (الدكتوراه).
  • الحدود الزمانية : تم انجاز هذه الدراسة من شهر نوفمبر الى ديسمبر.

4.1. منهج الدراسة:

   هو مجموع الاجراءات المتبعة في دراسة الظاهرة أو مشكلة البحث لاستكشاف الحقائق المرتبطة بها، و منه تقديم اجابة واضحة على الأسئلة التي أثارتها مشكلة الدراسة. و لذلك فمن الضروري استخدام منهج معين باعتباره ” الطريقة التي يتبعها الباحث في دراسته للمشكلة ، لاستكشاف الحقيقة و الاجابة على الأسئلة  “[2]   .

  بناء على ما سبق و على ضوء ما حددته الدراسة من أهداف ، اتجهنا لاعتماد المنهج الوصفي بحيث سنعمل على جمع البيانات و تحليلها باستخدام الأساليب الاحصائية للحصول على نتائج قابلة للتعميم.  وقد تم استخدام أسلوب العينة المسحية ، حيث تم اختيار كل طلبة الدراسات العليا بمعهد علم المكتبات والتوثيق بجامعة عبد الحميد مهري – قسنطينة 2. و البالغ عددهم 45 بين التسجيل 2 الى التسجيل 7[3] وذلك وفق بيانات تم الحصول عليها من قسم الدراسات العليا بالمعهد.

التسجيل العدد
2 9
3 6
4 8
5 13
6 7
7 2
المجموع 45
جدول رقم (1) يوضح توزيع عينة الدراسة

شكل بياني رقم (1) يمثل توزيع عينة الدراسة حسب احصائيات 2020

5.1.الدراسات السابقة :

   تم ادراجها قصد توضيح نقاط الالتقاء و نقاط الافتراق بين البحث الحالي، وما يكافئه من بحوث أخرى في نفس الموضوع. و على هذا الأساس تم حصر لمجموعة من الدراسات التي نرى بأنها تخدم الموضوع أكثر من غيرها، و قد تم تجميعها من خلال :

-   البحث في شبكة الأنترنيت ، و مواقع الويب الخاصة بالمجلات العلمية.

-  البحث في القوائم البيبليوغرافية المتواجدة ببعض الدراسات ذات الصلة بموضوع الدراسة. وقد ارتأينا تقسيمها على النحو التالي:

1.2. الدراسات العربية :

  • الدراسة الأولى :

 دراسة بعنوان : “مشكلات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية: المركز الجامعي نموذجا ” للباحث فلوح أحمد[4] أراد من خلالها التعرف على مشكلات البحث العلمي من وجهة نظر أساتذة العلوم الاجتماعية، و أثر متغيرات الدراسة، كالجنس، الرتبة العلمية، التخصص، الأقدمية. و لتحقيق أهداف هذا البحث تم إعداد مقياس تضمن 20 عبارة تتضمن 20 مشكلة ، وزع على عينة مكونة من 30 أستاذا و أستاذة من معهد العلوم الاجتماعية بالمركز الجامعي غليزان. و أسفرت الدراسة عن جملة من النتائج أهمها وجود درجة مرتفعة من مشكلات البحث العلمي بالجامعة الجزائريةـ، أما عن أهم التوصيات فهي تتعلق بالعمل على حل ومعالجة مختلف الصعوبات مهما كان نوعها و التي تعيق مسار البحث العلمي ، و إعادة النظر في وحدات و مخابر البحث،    و إجراء دراسة معمقة لنتائج نشاطاتها.

  • الدراسة الثانية :

   دراسة بعنوان “الصعوبات التي تواجه طلبة الدراسات العليا بالجامعات الأردنية في كتابة رسائل الماجستير و أطروحات الدكتوراه من وجهة نظر المشرفين و أعضاء لجنة المناقشات” من اعداد الباحثان طلال الزعبي و أشرف كنعان[5] ، الهدف من هذه الدراسة هو استقصاء الصعوبات التي يعاني منها طلبة الدراسات العليا بالجامعات الأردنية ، و قد اعتمد الباحثين على استبانة وزعت على العينة . و انتهت الدراسة بتوصيات من بينها تعديل تعليمات منح الدرجات العلمية في الجامعات، و اضافة ثلاث ساعات ضمن المواد الاجبارية لطلبة الدراسات العليا تتطرق لأساسيات البحث العلمي و أساليب كتابة الأبحاث العلمية.

  • الدراسة الثالثة :

   دراسة بعنوان ” التحديات و المعوقات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية :الواقع و المأمول” للباحث خليل أبو جراد[6] ، هدفت الى تشخيص أهم ملامح  التحديات التي تواجه البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية ،و أراد الباحث اقتراح تصور للطموح المأمول لمسيرة البحث العلمي. و استخدم في ذلك المنهج الوصفي التحليلي معتمدا على الأسلوب المكتبي في جمع البيانات، مستفيدا في ذلك من نتائج البحوث و الدراسات السابقة التي تم نشرها. وقد تم معالجة الموضوع في أربع محاور. خلصت الدراسة الى أهمية التخطيط للبحث العلمي من أجل تحقيق أهداف الجامعة، الا أنه يواجه بعض المعوقات من ضعف مواءمته لحاجات الأعداد المتزايدة من الباحثين و الموارد المتوفرة.

  • دراسات أجنبية :

دراسة كاسابولاى Kassa Bolay [7] أجريت في جامعة Alemaya  الاثيوبية ، و هدفت الى دراسة بعض المتغيرات التي تؤثر على تدريب طلاب الدراسات العليا (الماجستير) وقد توصلت الى أن نقص الموارد المالية و المادية من أجهزة تؤثر على برامج التدريب ، و أنه يتوجب تدعيم هذه المدارس.

استنتاج:

أردنا من خلال هذه الدراسات التعرف على الصعوبات التي تواجه القائمين على البحث العلمي، وقد توصلت الى جملة من النتائج كأهمية الفروق بين الأساتذة ما تعلق بالعمر و الجنس و المؤهلات العلمية.

6.1. تحديد المصطلحات :

  • البحث العلمي:

  هي عملية منظمة يقوم بها الباحث  من أجل تقصي الحقائق المتعلقة بمشكلة تسمى( موضوع البحث)، ذلك باتباع طرق علمية تسمى (منهج البحث) بغية الوصول الى نتائج أو حلول قابلة للتعميم على المشاكل المماثلة[8].

  • تحديات انجاز البحوث : هي كل ما يعيق تحقيق هدف معين، و يتطلب اجتيازها مزيدا من الجهود العقلية أو الجسمية.[9]
  • جامعة قسنطينة 2:

تم إنشاء جامعة قسنطينة 2 بموجب المرسوم التنفيذي رقم 11-401 المؤرخ 28 نوفمبر 2011، و سميت باسم المجاهد عبد الحميد مهري وفقًا للقرار رقم 14/14 الصادر في 29 ذي الحجة ، الموافق 23 أكتوبر 2014 الصادر عن وزارة المجاهدين المتعلق بتسميات المؤسسات الجامعية.

  1. الاطار النظري للدراسة :
    • الهدف من انجاز البحوث :

ان البحوث العلمية هي مشاريع يسعى الباحثين من خلالها الى تحقيق جملة من الأهداف، التي تتمثل فيما يلي :

  • اتساع الأفق العقلي (التفكير):

تحرر الفكر من التحيز و الجمود و القيود التي تفرض على الشخص أفكاراً خاطئة، و الإصغاء إلى آراء الآخرين وتفهمها و احترامها حتى لو تعارضت مع آرائه الشخصية . و تقبل النقد الموجه إلى آرائه و الاستعداد لتغيير أو تعديل الفكرة ، إذا ثبت خطأها و أن الحقائق التي توصل إليها في البحث ليست مطلقة ونهائية.

  • حب الاستطلاع والرغبة المستمرة في التعلم:

الرغبة في البحث عن إجابات وتفسيرات مقبولة لتساؤلاته ، والمثابرة و الرغبة المستمرة في زيادة معلوماته وخبراته، باستخدام مصادر متعددة والاستفادة من خبرات الآخرين[10].

  • البحث وراء المسببات الحقيقية للأحداث و الظواهر:

  الاعتقاد بأن لأي حدث أو ظاهرة مسببات أدى بالضرورة  الى البحث عن مسبباتها الحقيقية، وعدم الاعتقاد في ضرورة وجود علاقة سببية بين حدثين معينين لمجرد، حدوثهما في نفس الوقت أو حدوث أحدهما بعد الآخر.

  • الدقة و كفاية الأدلة للوصول إلى القرارات و الأحكام:

الدقة في جمع الأدلة و الملاحظات من مصادر متعددة موثوق بها، و عدم التسرع في الوصول إلى القرارات.      و استخدام معايير الدقة و الموضوعية في تقدير ما يجمعه من أدلة و ملاحظات. أما على المستوى المعرفي فإن طلاب الدراسات العليا يلجؤون إلى البحث العلمي لأسباب منها :

  • تطوير مجالات و أنشطة الحياة المختلفة.
  • بناء قاعدة معرفية في كافة المجالات و التخصصات.
  • إيجاد الحلول للقضايا و المشكلات ، من خلال فهم و استيعاب ما توصل إليه الآخرون[11].

2.2.معوقات انجاز البحوث العلمية :

عند القيام بأي بحث علمي يواجه الباحث العديد من الصعوبات ، منها ما يتعلق بالمادة العلمية  أو البيئة التي يتواجد فيها الباحث و غيرها من العوامل . و يمكن تحديدها كالاتي:

  • معوّقات متعلّقة بالبحث:
  • صعوبة النشر في المجلاّت الأجنبيّة و الدوريّات العربيّة
  • قلّة المراجع و المصادر و الدراسات السابقة.
  • معوّقات متعلّقة بالباحث:
  • انشغال الباحث بمسؤوليّات أخرى، وبالتالي عدم تخصيص وقت كافي لإنجاز البحث.
  • انعدام الرغبة في البحث لغياب الحوافز، عدم امتلاك الباحث لمهارات يتطلّبها البحث العلميّ، كصعوبة اختيار البحث و تحدّيد المشكلة، و الخلط بين أهمّيّة البحث و أهدافه ، و بين المنهج و أدوات جمع البيانات[12].
  • معوّقات ذات علاقة ببيئة العمل: نذكر منها :
  • تدخّل أطراف من قادة و إداريّين لفرض أراءهم على الباحث.
  • غياب الدعم من قبل الهيئات لخدمة الباحث العلمي و مساعدة الباحث ، و عدم تمكّن الباحث من حضور المؤتمرات التي لها أهمية في تحسين مستواه العلمي. [13].

الاطار الميداني :

  يهدف هذا المحور من الدراسة الى وصف واقع اعداد البحوث العلمية، و التحديات التي يواجهها طلاب الدراسات العليا . و ذلك استنادا على أداة لجمع البيانات المتمثلة في الاستبيان، حيث تم تقسيمه الى 5 عناصر  رئيسة متضمنة ل 8 أسئلة:

1.3.تفريغ البيانات و تحليلها :

  • البيانات الشخصية :
جدول رقم (2) يوضح بيانات عن عينة الدراسة
الاحتمالات التكرار النسبة المئوية
المهنة البطالة 27 60
  العمل 18 40
الدرجة العلمية طالب دكتوراه 45 100
   ماجستير 00 00
المجموع 45 100

 

 

 

أردنا من خلال هذا المدخل معرفة المتغيرات الديموغرافية لمجتمع الدراسة ومدى تأثيرها على النتائج، وقد تبين من خلال الجدول أن أغلبية أفراد عينة البحث من طلبة دكتوراه ذلك بنسبة 100%، وقد أشارت نسبة 40% أن هناك فئة يزاولون نشاط في مراتب مختلفة.

  • صعوبات أكاديمية بحثية :

   ان الرسائل العلمية هي منهج و محتوى ، فعند اعداد بحث أكاديمي يواجه الطالب جملة من الصعوبات التي تتعلق سواء بالرسالة أو الأطروحة أو بأليات البحث العلمي أي المنهج. و عليه أردنا من خلال هذا المحور معرفة ماهية هذه الصعوبات و أسبابها من خلال جملة التساؤلات التي طرحت على مجتمع الدراسة.

  • صعوبات البحث العلمي:

من خلال المعطيات الموضحة في الجدول رقم  (3) ، تبين أن طلاب الدراسات العليا قد واجهتهم صعوبات لإنجاز أطروحاتهم ذلك ما أشارت اليه نسبة 68 %، و هذا ربما راجع الى التزاماتهم العملية ما مثلته نسبة 40 % حيث تؤثر بالضرورة على وتيرة انجاز البحث، أو ربما راجع الى أسباب أخرى متعلقة بموضوع الدراسة.

و لمعرفة أساب حدوث تلك الصعوبات، تم طرح تساءل رقم 2 في استبيان الدراسة و قد كانت اجابات المبحوثين كما هوا موضح في الجدول  أدناه:

جدول رقم (4) يوضح بيانات أراء المبحوثين حول صعوبات اختيار موضوع البحث
س 2 : ماهي الصعوبات التي واجهتك عند اختيار موضوع بحثك العلمي؟
الاحتمالات نعم لا ربما
ت ن % ت ن % ت ن%
نقص المراجع المتعلقة بالموضوع 18 40 5 11.11 4 8.88
صعوبة في اختيار مكان اجراء الدراسة 11 24.44 15 33.33 1 2.22
صعوبة في ضبط متغيرات الموضوع للدراسة 22 48.88 5 11.11 3 6.66
اختيار المواضيع البحثية من طرف الأساتذة 6 13.33 15 33.33 3 6.66
أخرى…. 2 4.44 / / / /
المجموع 59 131 40 88.88 11 24.44

لقد اتضح من خلال بيانات الجدول أن هناك تباين في أراء عينة البحث حول أسباب حدوث صعوبات عند انجاز البحوث العلمية، حيث نجد أن أكبر نسبة48.88  % أشارت الى وجود صعوبة في ضبط متغيرات موضوع الدراسة و هذا ما يمكن ارجاعه الى ضعف المستوى الأكاديمي للطالب في فترات الدراسة   و التكوين في مرحلة الليسانس، من منطلق أن المرحلة الجامعية الأولى يكتسب من خلالها مهارات و تدريب في مختلف مجالات المعرفة. ثم تليها نسبة 40% التي كانت حول نقص المراجع المتعلقة بالموضوع، وهذا ربما راجع الى عدم امتلاك مهارات كافية للبحث في شبكة الأنترنيت أو راجع الى قلة المصادر و المراجع المجانية، ذلك ما أشارت اليه نسبة 55.55 % من اجابات عينة البحث حول الصعوبات المادية (س8). ومنه نلاحظ وجود علاقة ارتباطية بين (س 2) و (س 8)  ، أما نسبة 24.44 % أشارت الى وجود صعوبة في اختيار مكان اجراء الدراسة، وهذا ربما راجع الى عدم وجود معطيات تساعد على البحث في المتغيرات الأساسية للدراسة أو راجع الى امتناع المؤسسات عن اعطاء المعلومات الكافية للطالب لإنجاز بحثه . ذلك ما عبرت عنه نسبة 31.11 % من اجابات العينة حول س (8) ، ما يشكل بالضرورة عائق لاختيار مكان انجاز البحث ميدانيا، و بالتالي يتضح وجود علاقة ارتباطية بين (س 2) و (س8 ).

أما عن اختيار المواضيع البحثية فيتم اختيارها من طرف الأساتذة ما مثلته نسبة 13% ، و هذا ما يؤثر بالضرورة على وتيرة انجاز أطروحات، حيث يجد الطالب نفسه مجبرا على العمل في موضوع خارج اطار ميولاته البحثية، ما يطرح العديد من المشاكل خصوصا من الجانب النفسي.

شكل بياني رقم (2) يمثل العلاقة الارتباطية بين (س 2) و (س8)

شكل بياني رقم (3) يمثل نسبة الصعوبات التي تواجه المبحوثين

 

2.3. المشرف الأكاديمي:

الأستاذ الجامعي هو العنصر الأساسي في مكونات الجامعة و تقع على عاتقه المهمة الرئيسية في مجال البحث العلمي، سواء من خلال البحوث التي يقوم بإجرائها أو من خلال الإشراف الأكاديمي على طلبة الدراسات العليا و عند تعيين أعضاء الهيئة التدريسية ، لابد من مراعات أعبائهم التدريسية بالإضافة الى اهتماماتهم لضمان مستوى جيد في مخرجات البحث العلمي. و عليه أردنا طرح التساؤل على المبحوثين حول موضوع الاشراف على بحوثهم الأكاديمية.

جدول رقم (5) يوضح بيانات عن أراء عينة البحث حول صعوبات اختيار المشرف
س 3 هل واجهتك صعوبة في اختيار المشرف على رسالتك؟
الاحتمالات التكرار النسب المئوية
نعم 18 40
لا 27 60
المجموع 45 100

  تبين من الجدول رقم (5) أن هناك فئة قليلة واجهت صعوبات في اختيار المشرف ذلك ما مثلتها نسبة 40% و هناك نسبة أخرى أشارت الى عدم وجود صعوبات و المتمثلة في 60 % . و للبحث عن أسباب هذا التباين في الآراء ثم طرح تساؤل مفتوح حول طبيعة تلك الصعوبات، وقد كانت اجابات مجتمع الدراسة كما هي موضحة فالجدول الموالي

جدول رقم (6) يوضح اجابات المبحوثين حول صعوبات اختيار المشرف
س 4 : ماهي الصعوبات التي واجهتك عند اختيار المشرف؟
الاحتمالات ت ن %
أسباب متعلقة بالمويولات البحثية 2 4.44 %
اختيار المشرف من طرف الادارة 6 13.33 %
مخبر البحث 1 2.22%
التأطير 1 2.22%
المجموع 10 22.21 %

   لقد أرجح المبحوثين أن السبب الأول لعدم التوافق بين الطالب و المشرف هوا راجع لاختياره من طرف الادارة ذلك ما عبرت عنه نسبة 13.33% ، ما قد يخلق بدوره تحدي أخر و هو عدم التوافق في الميولات البحثية ما يعيق السير الجيد للبحث ،و هي نفس النسبة التي أشارت الى حدوث صعوبات عند اختيار موضوع البحث عند طرح التساؤل  رقم (2)، و بالتالي وجود علاقة ارتباطية بين (س2) و (س 4) وهذا ما يؤكد صحة النتائج المتوصل اليها. و كذلك انشغال المشرف بتأطير أطروحات أخرى بالإضافة الى تحديات أخرى كفرض مخبر البحث الأستاذ المشرف على الطالب ذلك ما عبرت عنه نسبة 2.22 %.

  • أسباب حدوث تلك الصعوبات :
جدول رقم (7) : يوضح بيانات عن أراء المبحوثين حول اسباب حدوث الصعوبات مع المشرف
س 5 : في نظرك ماهي أسباب حدوث هذه الصعوبات ؟
الاحتمالات نعم لا ربما
  ت ن ت ن ت ن
الانشغال بأمور ادارية 5 11.11 4 8.88 6 13.33
القيام بأعمال بيداغوجية 10 22.22 6 13.33 2 4.44
الاشراف على العديد من الأطروحات 9 20 7 15.55 2 4.44
المجموع 24 53.33 17 37.77 10 22.22

 

   من خلال البيانات الموضحة في الجدول رقم ( 7 ) حول أراء العينة عن أسباب حدوث الصعوبات مع المشرفين على أطروحاتهم، فتبين أن السبب الأول في نظرهم يرجع الى انشغالهم بالأعمال البيداغوجية ما أشارت اليه نسبة  22.22 %، بالإضافة الى الاشراف على العديد من الأطروحات ما مثلته نسبة 20 %   هذا ما يعاب على الادارة الجامعية ، يجب أن تراعي عند تعيين  المشرفين أعباءهم التدريسية بالإضافة إلى اهتماماتهم الموضوعية. وفي هذا الاطار نجد الدكتور عبد الفتاح خضر يقول في كتابه “أزمة البحث العلمي في العالم العربي تحت عنوان سيطرة الاعتبارات الشخصية على علاقات البحث العلمي”. أن أحداً لا ينكر بأن بعض الجامعات العربية تضم بعض العناصر، ممن يفتقرون إلى الموضوعية في الإشراف على البحوث العلمية اللازمة لمنح الدرجات العلمية العالية و حتى عند مناقشة هذه البحوث وتقويمها[14].

شكل بياني رقم (4) يمثل أراء مجتمع الدراسة حول أسباب حدوث الصعوبات مع المشرفين

3.3.تحديات البحث العلمي :

إعداد وتنفيذ بحث علمي ليس بالأمر الهين، حيث تعتري الباحث الكثير من التحديات منذ تفكيره في اختيار موضوع معين الى وضع خطة و الوصول الى نتائج . و عليه أردنا طرح تساؤل حول الصعوبات التي واجهت الطلاب لإنجاز أطروحاتهم فكانت اجابتهم كما هي مبوبة فالجدول الاتي:

جدول رقم (8) يوضح بيانات حول أراء المبحوثين عن الصعوبات البحثية
س 6: ماهي التحديات التي واجهتك في مسارك البحثي؟
الاحتمالات نعم لا أحيانا
  ت ن % ت ن ت ن
صعوبات في الحصول على المعلومات 21 46.66 6 13.33 19 42.22
صعوبات مالية 12 26.66 13 28.88 16 35.55
صعوبات تتعلق باللغة 25 55.55 5 11.11 13 28.88
صعوبات ادارية 8 17.77 21 46.66 11 24.44
المجموع 66 100 45 100 49 100

      مما سبق نلاحظ أن طلاب الدراسات العليا واجهو العديد من التحديات لإنجاز أطروحاتهم ، فقد تبين أن 55.55 % يعانون من صعوبات تتعلق باللغة بسبب عدم اتقانهم للغات أجنبية، و هذا ربما راجع الى ضعف برامج التكوين لأنه يجب على الطالب أن يلم ببعض اللغات الأخرى غير لغته الأم لمعرفة الجديد في موضوع بحثه، ثم نجد أنهم يعانون من صعوبات في الحصول على المعلومات بنسبة 46.66%  ، و هذا ربما راجع الى عدم امتلاكهم لمهارات البحث داخل شبكات الويب  أو راجع الى عدم اخضاعهم الى تكوين حول تقنيات البحث الحديثة، بالإضافة الى صعوبات مالية و ادارية لأن البحث العلمي يحتاج الى تمويل فهناك مستلزمات مادية ، فالباحثين بحاجة إلى توفير الأجهزة العلمية و المستلزمات التقنية المساعدة وهذه الأخرى تحتاج إلى تمويل و اعتمادات مالية كافية. عند وضع احتمال مفتوح (أخرى أذكرها) كانت هناك 3 اجابات مختلفة حول طبيعة الصعوبات التي يواجهها الباحثين في مسارهم البحثي، تمثلت في صعوبة عند تحديد متغيرات الدراسة،  العمل ضمن فريق و صعوبة في ضبط موضوع البحث.

 نستنتج مما سبق أن أكثر الصعوبات متعلقة بمضمون الأطروحة أي بمنهج البحث لضعف مستواهم في التحكم بمنهجية البحث العلمي، وهذا ربما راجع الى عدم خضوعهم لدورات تكوينية بخصوص مناهج البحث أو خلو البرامج التدريسية من التدريب عن استخدام تلك المناهج.

شكل بياني رقم (5) يمثل نسب نفقات الدول الأفريقية من أجل البحث العلمي  

ذكرت دراسة للمنظمة العربية للتربية و الثقافة و العلوم أن متوسط حجم الإنفاق على البحث العلمي في بعض الدول الأفريقية نجد اثيوبيا على سبيل المثال رفعت معدل انفاقها على البحث و التطوير من (0.24%) عام 2009 الى (0.61% ) عام 2013 ، و ملاوي أيضا رفعت نفقاتها الى 1.06% و أوغندا من  0.33 % سنة 2008 الى 0.48 % سنة 2010. أما الصين بين عامين 2007 و 2013 وصلت الى 2.08 % [15]

 

شكل بياني رقم (6) يمثل نسب أراء العينة حول الصعوبات البحثية

4.3.صعوبات شخصية :

البحوث في مجال العلوم الانسانية و الاجتماعية تختلف في طابعها عن العلوم الأخرى كونها مرتبطة بالسلوك الإنساني ، و عليه أردنا طرح هذا التساؤل لمعرفة ما هي الصعوبات الشخصية التي ممكن أن يكون لها تأثير على مساره العلمي، فكانت اجاباتهم كالتالي:

جدول رقم (9) يوضح بيانات حول الصعوبات الشخصية لعينة البحث
الاحتمالات نعم لا
ت ن ت ن
التردد قبل البدء في البحث 15 33.33 25 55.55
انخفاض الدافع الشخصي 20 44.44 20 44.44
الانشغال بالالتزامات أسرية 20 44.44 21 46.66
نقص القدرة على مواصلة البحث الى نهايته 21 46.66 23 51.11
التوتر النفسي 36 80 14 31.11
صعوبة الحصول على موضوع للبحث 28 62.22 23 51.11
أخرى 3 6.66  
المجموع 140 100 126 100

 

   لقد تبين من خلال معطيات الجدول رقم (9) أن المبحوثين يعانون من التوتر النفسي بنسبة 80% ما يؤثر بالضرورة على مستوى الأعمال العلمية و مسار البحث ، ما يفسر بالضرورة نسبة 46.66%  التي تشير الى احتمال نقص القدرة على مواصلة البحث الى نهايته، فالتوتر النفسي الناتج عن الظروف الغير ملائمة للبحث تحبط من معنويات الطالب.

كما نجد نسبة 62.22%  التي أشارت الى صعوبة الحصول على موضوع  للبحث ما يفسر بالضرورة نسبة 33.33 % التي تشير الى التردد قبل البدء في البحث، و نسبة 46.66 %  التي تشير الى صعوبات في الحصول على المعلومات (س 6) . بالإضافة الى نسبة 44.44% التي مثلت احتمالين (الانشغال بالالتزامات أسرية) قد يكون سبب في تأخر انجاز البحث في فالفترة المحددة، فالأعباء المنزلية من شأنها أن ترهق الباحث و تسبب له توترا نفسيا من نوع أخر، ما يؤدي بالضرورة الى انخفاض الدافع الشخصي لإكمال العمل الى نهايته.

5.3.صعوبات مادية :

يقتضي القيام بالبحث العلمي توفير ميزانية كافية ، و عليه أردنا معرفة جملة التحديات المادية التي واجهت الباحثين، فكانت اجاباتهم كما هو موضح في الجدول أدناه.

جدول رقم (10) يوضح بيانات عن التحديات المادية التي واجهت الباحثين
س 8: هل واجهتك صعوبات مادية لإنجاز أطروحتك ؟
الاحتمالات موافق موافق جدا غير موافق محايد
ت ن % ت ن % ت ن % ت ن %
تردد المؤسسات في اعطاء المعلومات 14 31.11 5 11.11 15 33.33 8 17.77
عدم توفر الدوريات المجانية بشكل كافي 25 55.55 13 28.88 5 11.11 1 2.22
عدم توفير الوقت الكافي للاطلاع على المصادر 13 28.88 3 6.66 25 55.55 3 6.66
بطئ و تعقيد عمليات النشر 17 37.77 21 46.66 3 6.66 3 6.66
المجموع 69 100 42 100 15 100

من خلال المعطيات الموضحة في الجدول رقم (10) وجود تباين في النسب، نجد أن أكبر نسبة 55%   اشارت الى عدم توفر الدوريات المجانية بشكل كافي، وهذا ربما راجع الى وجود مجلات بالعملة الأجنبية ، بالإضافة الى صعوبات من ناحية التوصيل و حقوق النشر . يعاني أغلب الباحثين من اشكاليات في النشر لنشر أبحاثهم و هذا ما أشارت اليه نسبة 38  %، بالإضافة الى اشكالية جمع المعلومات لإنجاز البحث الميداني بحيث يعاني الباحثين من تردد المؤسسات في اعطاء المعلومات الكافية ذلك ما عبرت عنه نسبة 31% ، ما تفسر نسبة 46%  التي أشارت الى صعوبة الحصول على المعلومات (س6) ، كما تفسر أيضا نسبة 24%  التي أشارت الى وجود صعوبة في اختيار مكان اجراء الدراسة (س2) ،كما أشارت المعطيات الى وجود نقص في المستلزمات التقنية كأجهزة الحاسب الالي ..و غيرها . و بالتالي نستنج وجود علاقة ارتباطية بين (س8) و (س6) و (س2).

شكل بياني رقم (7) يمثل نسب أراء مجتمع الدراسة حول التحديات المادية التي تواجه الباحثين

شكل بياني رقم (08) يمثل العلاقة الارتباطية بين (س8) و (س 6) و (س2)

4.نتائج الدراسة :

  • لقد واجهت طلاب الدراسات العليا صعوبات لإنجاز أطروحاتهم ذلك ما مثلته نسبة 68 % ،منها ما تعلق بالأطروحة و أخرى بالمشرف عليها .
  • فيما تعلق بالأطروحة فقد كانت أغلبها متعلقة ب :
  1. ضبط متغيرات موضوع الدراسة ، ذلك ما عبرت عنه نسبة 48.88 % ، و هذا راجع الى ضعف مستواهم الأكاديمي ما تعلق بمنهجية انجاز البحوث ، وهذا راجع الى عدم خضوعهم لدورات تكوينية في مناهج البحث أو خلو البرامج التدريسية من التدريب عن استخدام تلك المناهج.
  2. صعوبات متعلقة بالبحث : حيث تبين أنهم يواجهون اشكاليات عند البحث في شبكة الأنترنيت، فالحصول على المعلومات المفيدة المرتبطة ببحوثهم مباشرة، يتطلب امتلاك مهارات كافية عند الولوج الى محركات البحث ، و هذا راجع الى عدم اخضاعهم لتكوين حول تقنيات البحث الحديثة.
  3. صعوبات تتعلق باللغة : فقد أشارت نسبة 55 % أنهم يعانون من صعوبات في ترجمة المراجع ذات اللغة الأجنبية ، وهذا راجع الى ضعف برامج التكوين لأنه يجب على الطالب أن يلم ببعض اللغات الأخرى غير لغته الأم لمعرفة الجديد في موضوع بحثه.
  • المشرف الأكاديمي:

لقد واجهت الطلاب اشكاليات فالتعامل مع المشرفين على أطروحاتهم العلمية ، فقد أشارت نسبة  13.33% الى وجود تحديات من ناحية الاشراف ترجع الى عدة أسباب ، اختيار المشرفين يكون من قبل الادارة ما قد يخلق بدوره تحدي أخر و هو عدم التوافق في الميولات البحثية ذلك ما يعيق السير الجيد للبحث. بالإضافة الى تحدي أخر و هو انشغال الأساتذة بتأطير أطروحات أخرى ما مثلته نسبة 20 % ، و قيامهم بأعمال بيداغوجية ما أشارت اليه نسبة 22 % ،  هذا ما يعاب على الادارة الجامعية ، يجب أن تراعي عند تعيين  المشرفين أعباءهم التدريسية بالإضافة إلى اهتماماتهم الموضوعية.

  • صعوبات شخصية :

من خلال البيانات المتحصل عليها تبين أن المبحوثين يعانون من التوتر النفسي بنسبة 80 %، و هذا ما يؤثر بالضرورة على مستوى الأعمال العلمية. و يرجع الى أسباب منها عدم توفر الدوريات المجانية بشكل كافي ،  و وجود اشكاليات لنشر أبحاثهم و هذا ما أشارت اليه نسبة 38 %.

  • صعوبات مادية :

تبين مما سبق تبين وجود نقص في المستلزمات التقنية كأجهزة الحاسب الألي ..و غيرها لإنجاز البحوث ،بالإضافة الى وجود اشكاليات مالية و هذا راجع الى ضعف مصادر تمويل البحث العلمي و تطويره.

  • ان البحث العلمي يحتاج الى تمويل ، فالباحثين بحاجة الى الأجهزة العلمية و المستلزمات التقنية و هذه الأخرى تحتاج إلى تمويل و اعتمادات مالية كافية.

5.توصيات الدراسة :

  • تعديل برامج التدريس في الجامعات وفق احتياجات الباحثين كتدريس مقياس مناهج البحث في كل مراحل التكوين الجامعي للطالب، من منطلق أن المرحلة الجامعية الأولى يكتسب من خلالها مهارات وتدريب في مختلف مجالات المعرفة.
  • تدريس مقياس مناهج البحث يجب أن يتم ضمن جملة من المساقات تتضمن كافة الطرق الإحصائية المتبعة في البحث، بحيث الطالب يحتاج إلى معرفة الأساسيات الأولى في الإحصاء و المناهج الكمية، وكيفية استقراء النتائج الإحصائية ودلالتها.
  • الطلاب بحاجة الى دعم في مجال البحث في شبكة الأنترنيت و استخدام الحاسوب، والوصول إلى مراكز البحوث العالمية و الاستفادة من شبكات الربط العالمية التي تمكن الطلبة من رصد علمي مستمر لمختلف التوجهات العالمية في مجالات البحث العلمي.
  • العمل على الاستفادة من برامج التعاون و المنح في دعم أنشطة البحث العلمي.
  • دعم الطلبة في مجال اللغات الأجنبية من خلال فتح دورات خاصة بتعليمها، من أجل دعم تخصصاتهم من خلال الالمام بالمصطلحات ذات العلاقة لتسهيل عملية البحث و تصفح المراجع الأجنبية.
  • إن عملية اختيار المشرف الأكاديمي لطلبة الدراسات العليا أمر جوهري وحساس، و هناك غياب واضح للمعايير التي يجب مراعاتها في اختيار المشرف الأكاديمي فيما يخص قدراته البحثية.
  • [16]يخضع النشاط البحثي للأستاذ الجامعي للتقويم، و أن يكون التقويم مبنياً على معايير دقيقة منها:
  • نسبة النشاط البحثي الذي مارسه العضو إلى مجموع الأنشطة الأخرى.
  • أولوية النشاط البحثي نسبة إلى بقية النشاطات الأخرى.
  • وجود مؤشر معياري لقياس أهمية النشاط البحثي ودرجة اكتماله وتواصله مع البحوث الأخرى السابقة للباحث .

خاتمة:

    مما سبق من عرض و تحليل نستنتج أن طلاب الدراسات العليا يعانون من الكثير من الصعوبات في انجاز بحوثهم العلمية، ما يتطلب القيام بمجهودات لتحسين ظروف العمل. فان القيام ببحث علمي ناجح يتوقف على توفير كافة الشروط اللازمة لذلك. وهذا ما يؤكد دور الجامعة كمؤسسة بحثية في قيادة البحث العلمي من خلال دعم الباحثين ماديا و معنويا .

قائمة المصادر و  المراجع :

  1. قائمة المراجع العربية :
    • الكتب :
  • خضر ، عبد الفتاح. أزمة البحث العلمي في الوطن العربي. الرياض: معهد الادارة العامة،1981
  • العتيبي، خالد عبد الله. تقويم برامج الدراسات العليا في الجامعات. الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية،1999
  • محمود، شفيق. البحث العلمي: الخطوات المنهجية لإعداد البحوث الاجتماعية. مصر: المكتب الجامعي الحديث،1985

2.1. ويبو غرافيا:

1.2.1. المقالات:              

  • ابريعم، سامية. الصعوبات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في انجاز أطروحة نيل شهادة الدكتوراه من وجهة نظر الأساتذة الحاصلين عليها: دراسة ميدانية في جامعة العربي بن مهيدي – أم البواقي. مجلة الباحث ،مج 12، ع 1 ،2020. زيارة يوم [ 2020.11.5] [متاح على الخط] على الرابط:

https://www.asjp.cerist.dz/en/downArticle/359/12/1/109379

  • أبو جراد ، خليل. التحديات و المعوقات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية :الواقع و المأمول. مجلة كلية الآداب و العلوم الإنسانية و الاجتماعية، مج 13، ع 1، 2020. زيارة يوم [2020.11.4] [متاح على الخط] على الرابط : https://www.asjp.cerist.dz/en/downArticle/108/13/1/108058
  • جودت فرج، وشاح. معوّقات البحث العلمي و استراتيجيّات تطويره في المجتمع العربيّ. مجلة الآداب و العلوم الانسانية. ع 2، 2019. زيارة يوم  [2020.11.8] [متاح على الخط] على الرابط : http://www.awraqthaqafya.com/267/
  • زعبي ،طلال. الصعوبات التي تواجه طلبة الدراسات العليا بالجامعات الأردنية في كتابة رسائل الماجستير و أطروحات الدكتوراه من وجهة نظر المشرفين و أعضاء لجنة المناقشات. مجلة جامعة النجاح للأبحاث ، مج 32، ع9،2018. زيارة يوم  [2020,10.31] [متاح على الخط] على الرابط  :  https://journals.najah.edu/media/journals/full_texts/6_i85QmaC.pdf

2.2.1.وقائع المؤتمرات و الندوات العلمية :

  • فلوح، أحمد. مشكلات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية: المركز الجامعي نموذجا. أعمال ملتقى تمتين ادبيات البحث العلمي 2017 . زيارة يوم ]11.02 [ ]متاح  الرابط :

http://jilrc.com/%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A8

  • متفرقات :
  • السرياني، محمد محمود. معوقات البحث العلمي المرتبطة بطلاب الدراسات العليا وسبل التغلب عليها. الأردن ، [د.ن]. زيارة يوم [2020.11.8] [ متاح على الخط] على الرابط :

http://doccdn.simplesite.com/d/a0/56/282600884776031904/ffb79d3c-7fe4-4577-a10

 

  1. قائمة المراجع الفرنسية :

WEBOGRAPhie :

  • Belay ,K .¨postgraduate training in Agricultural sciences in Ethiopia : achievements and challenges. Visite le [21.11.2020] [ en ling]sur le site : http://www.eric.ed.gov

 

 

قائمة الملاحق:

        استبيان الدراسة :

  • البيانات الشخصية :
المهنة
الدرجة العلمية

  • صعوبات أكاديمية بحثية

س 1: هل واجهتك صعوبات عند اختيار موضوع بحثك؟

نعم لا

اذا كانت اجابتك بنعم ،

س2: في رايكم فيما تتمثل هذه الصعوبات؟
الاحتمالات نعم لا ربما
نقص المراجع المتعلقة بالموضوع
صعوبة في اختيار مكان اجراء الدراسة
صعوبة في ضبط متغيرات الموضوع للدراسة
اختيار المواضيع البحثية من طرف الاساتذة
أسباب أخرى :

س 3 : هل واجهتك صعوبة في اختيار المشرف على رسالتك؟

نعم           لا

س 4: فيما تتمثل هذه الصعوبات ؟

س 5: في نظرك ماهي أسباب حدوث هذه الصعوبات ؟

الاحتمالات نعم لا ربما
الانشغال بأمور ادارية
القيام بأعمال بيداغوجية
الاشراف على العديد من الأطروحات
أسباب أخرى

س 6: ماهي الصعوبات التي واجهتك في مسارك البحثي؟

الاحتمالات نعم لا أحيانا
صعوبات في الحصول على المعلومات
صعوبات مالية
صعوبات تتعلق باللغة
صعوبات ادارية
أخرى أذكرها :

  • صعوبات شخصية

الاحتمالات نعم لا
التردد قبل البدء في البحث
انخفاض الدافع الشخصي
الانشغال بالالتزامات أسرية
نقص القدرة على مواصلة البحث الى نهايته
التوتر النفسي
صعوبة الحصول على موضوع للبحث
أخرى أذكرها……………..

  • صعوبات مادية :

 

س 8: ماهي الصعوبات المادية التي واجهتكم؟
الاحتمالات موافق غير موافق موافق بشدة محايد
تردد المؤسسات في اعطاء المعلومات        
عدم توفر الدوريات المجانية بشكل كافي
عدم توفير الوقت الكافي للاطلاع على المصادر
بطئ و تعقيد عمليات النشر
أخرى حددها

قائمة الجداول و الأشكال:

  1. قائمة الجداول:
كشاف الجداول
الرقم عنوان الجدول
01 يوضح توزيع عينة الدراسة
02 يوضح بيانات عن عينة الدراسة
03 يوضح بيانات اجابات العينة حول صعوبات البحث العلمي
04 يوضح بيانات أراء المبحوثين حول صعوبات اختيار موضوع البحث
05 يوضح بيانات عن أراء عينة البحث حول صعوبات اختيار المشرف
06 يوضح اجابات المبحوثين حول صعوبات اختيار المشرف
07 يوضح بيانات عن أراء المبحوثين حول أسباب حدوث الصعوبات مع المشرف
08 يوضح بيانات حول أراء المبحوثين عن الصعوبات البحثية
09 يوضح بيانات حول الصعوبات الشخصية لعينة البحث
10 يوضح بيانات عن التحديات المادية التي واجهت الباحثين
   
كشاف الأشكال
رقم عنوان الشكل
01 يمثل توزيع عينة الدراسة حسب احصائيات 2020
02 يمثل العلاقة الارتباطية بين (س 2) و (س8)
03 يمثل نسبة الصعوبات التي تواجه المبحوثين
04 يمثل أراء مجتمع الدراسة حول أسباب حدوث الصعوبات مع المشرفين
05 يمثل نسب نفقات الدول الأفريقية من أجل البحث العلمي
06 يمثل نسب أراء العينة حول الصعوبات البحثية
07 يمثل نسب أراء مجتمع الدراسة حول التحديات المادية التي تواجه الباحثين
08 يمثل العلاقة الارتباطية بين (س8) و (س 6) و (س2)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

[1]  العتيبي ، خالد عبد الله. تقويم برامج الدراسات العليا في الجامعات. الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية،1999.ص.3

[2]  محمود، شفيق. البحث العلمي: الخطوات المنهجية لإعداد البحوث الاجتماعية. مصر: المكتب الجامعي الحديث،1985.ص.78

 [3]  بيانات تم الحصول عليها من الدراسات العليا

[4]  فلوح، أحمد. مشكلات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية: المركز الجامعي نموذجا. اعمال ملتقى ،2017

http://jilrc.com/%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9%D8%A

[5]  الزعبي، طلال . الصعوبات التي تواجه طلبة الدراسات العليا بالجامعات الأردنية في كتابة رسائل الماجستير و أطروحات الدكتوراه من وجهة نظر المشرفين و أعضاء لجنة المناقشات. مجلة جامعة النجاح للأبحاث ، مج 32، ع9،2018. زيارة يوم ] 2020,10.31 [ ] متاح على الخط[  على الرابط  :    https://journals.najah.edu/media/journals/full_texts/6_i85QmaC.pdf

[6]  أبو جراد، خليل. التحديات و المعوقات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية :الواقع و المأمول. مجلة كلية الآداب      و العلوم الإنسانية و الاجتماعية، مج 13، ع 1، 2020. زيارة يوم [2020.11.4] ]متاح على الخط[ على الرابط : https://www.asjp.cerist.dz/en/downArticle/108/13/1/108058

[7] Belay ,K .¨postgraduate training in Agricultural sciences in Ethiopia :achievements and challenges¨.visite le [21.11.2020  ][ en ling] sur le site : http://www.eric.ed.gov

[8]  خضر ، عبد الفتاح. أزمة البحث العلمي في الوطن العربي. الرياض: معهد الادارة العامة،1981.ص.11.

[9]   ابريعم، سامية. الصعوبات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في انجاز أطروحة نيل شهادة الدكتوراه من وجهة نظر الأساتذة الحاصلين عليها (دراسة ميدانية في جامعة العربي بن مهيدي – أم البواقي).مجلة الباحث ،مج 12، ع 1 ،2020.ص.33. زيارة يوم ] [ 2020.11.5]متاح على الخط[ على الرابط: https://www.asjp.cerist.dz/en/downArticle/359/12/1/109379

[10]  السرياني، محمد محمود. معوقات البحث العلمي المرتبطة بطلاب الدراسات العليا وسبل التغلب عليها. الأردن ،] د.ن [.ص. 4. زيارة يوم [2020.11.8] ]متاح على الخط[  على الرابط :

http://doccdn.simplesite.com/d/a0/56/282600884776031904/ffb79d3c-7fe4-4577-a10

[11]  محمد محمود ، السرياني. المرجع السابق.

[12]  جودت فرج، وشاح ،. معوّقات البحث العلميّ واستراتيجيّات تطويره في المجتمع العربيّ. مجلة الآداب و العلوم الإنسانية. 2، 2019. زيارة يوم  [2020.11.8] [متاح على الخط] على الرابط : http://www.awraqthaqafya.com/267/

[13]  جودت فرج، وشاح.المرجع السابق.

[14]  خضر، عبد الفتاح: أزمة البحث العلمي في العالم العربي، منشورات معهد الإدارة العامة، الأردن، 1981م .ص.16

[15]  منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم و الثقافة. تقرير اليونسكو للعلوم : حتى عام 2030، 2015.ص.6. زيارة يوم [ 2020.11.29] ]متاح على الخط [ على الرابط : https://www.un.org/ar/events/scienceday/pdf/unesco_ar235407A.pdf

[16]  السرياني، محمد محمود. معوقات البحث العلمي المرتبطة بطلاب الدراسات العليا و سبل التغلب عليها. الأردن ، [د.ن].ص.14. زيارة يوم [2020.11.8] [ متاح على الخط] على الرابط :

http://doccdn.simplesite.com/d/a0/56/282600884776031904/ffb79d3c-7fe4-4577-a10


Updated: 2021-02-04 — 15:04
JiL Scientific Research Center © Frontier Theme