معايير انتقاء المصادر الإلكترونية وكيفية توثيقها | صباح براهمي


بحث مقدم من قبل الدكتورة صباح براهمي، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية/ جامعة باتنة 1 ؛ للمشاركة بملتقى تمتين أدبيات البحث العلمي المنظم من قبل المركز بالتعاون مع المكتبة الوطنية الجزائرية والذي نشر بسلسلة أعمال المؤتمرات الصادرة عن مركز جيل البحث العلمي بشهر ديسمبر 2015، ص 99. لتحميل العدد الخاص بهذا الملتقى يرجى الضغط على غلاف هذه السلسلة: JiL  BNA conf

ملخص

تهدف هذه الدراسة إلى تحديد المعايير العلمية الواجب تطبيقها في عملية تقييم مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت بهدف انتقاء ما يتناسب منها مع خصائص البحث العلمي من: دقة، مصداقية، موضوعية، الرواج وأخيرا الحداثة، بالإضافة إلى كيفية توثيقها بالتركيز على أهم البيانات البيبليوغرافية في التوثيق التي تتناسب مع القواعد المنهجية من جهة وخصائص خدمات شبكة الانترنت سواء المعرفية البحثية مثل: الكتب الإلكترونية، الدوريات والمجلات العلمية، قواعد البيانات وفهارس المكتبات، الواب، الويكيز،  أو الاتصالية مثل: البريد الإلكتروني، مجموعات الأخبار، شبكات التواصل الاجتماعي، اليوتوب من جهة ثانية.

Résumé

Cette étude vise à déterminer les critères scientifiques à appliquer dans le processus dévaluation des sources d’information électroniques disponible sur le réseau Internet afin de choisir ce que leur convient avec les caractéristiques de la recherche scientifique tel que : exactitude, autorité, objectivité, crédibilité , couverture.  

Ainsi que  la façon de référencier ces sources en concentrant sur les cordonnés bibliographiques les plus importants qui sont compatible avec les normes méthodologiques d’une part, et les caractéristiques spécifiques des services de réseau  Internet tels que : ebook, périodique et revue électroniques, base de donnée, web, wikis, email, usnet, réseaux sociaux, youtube, d’une autre part.

 

 

 

مقدمة

تعتبر مصادر المعلومات الإلكترونية المستقاة من الخدمات المختلفة لشبكة الانترنت سواء أكانت ذات الطبيعة المعرفية من كتب، مجلات، موسوعات ومعاجم، قواعد بيانات…، أو ذات الطبيعة الاتصالية من مؤتمرات، شبكات التواصل الاجتماعي، البريد الإلكتروني، منتديات…وغيرها من أهم المصادر التي يعتمد عليها الباحث في البناء المعرفي لموضوع دراسته حتى أنها أصبحت تشكل ما يفوق نسبة 50% من مجموع المصادر الكلية للدراسة، لكن غالبا ما يقف الباحث عاجزا أمام الكم الهائل من المصادر فلا يدري ايها أكثر مصداقية علمية، فتارة نجده يعتمد على مصدر مجهول، وتارة على موقع منتدى لا يكاد يرقى إلى مستوى الثقافة العامة فما بالك كمصدر في دراسة علمية، وإذا ما وصل إلى مرحلة توثيق هذه المصادر نجده أحيانا يُهمل بعض المعلومات المهمة والتي يجب توافرها في التوثيق، وأحيانا أخرى يتحايل في ذكر الموقع الإلكتروني للمصدر واعتباره كمصدر مطبوع وأحيانا يصل إلى معلومات موثوقة المصدر لكنه لا يعرف كيفية توثيقها منهجيا.

 وانطلاقا من أهمية علمية مصادر المعلومات ومصداقيتها وكيفية التوثيق المنهجي الصحيح لها، تتمحور إشكالية هذه الدراسة حول تساؤلين رئيسيين:

  • ما هي المعايير العلمية لانتقاء مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت في البحوث العلمية؟
  • ما هي القواعد المنهجية لتوثيق المراجع الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت وتهميشها في البحوث العلمية؟

وقبل الإجابة عن هذين التساؤلين لا بد من التعريج على تحديد أهم المفاهيم المستخدمة في هذه الدراسة ولو بشكل وجيز لكل مفهوم.

أولا- تحديد مفاهيم الدراسة

  • مصادر المعلومات الإلكترونية: يُعرف هذا المفهوم ضمن دليل فهرسة المصادر الإلكترونية AACR2 في نسخته المعدلة بأنها: ” مادة (بيانات و/أو برامج) مشفرة لاستخدامها عن طريق جهاز الحاسب الآلي، وقد تتطلب استخدام أجهزة متصلة مباشرة بجهاز الحاسب الآلي (مثل قارئ الأقراص المدمجة)، أو اتصال بشبكات الحواسب الآلية مثل شبكة الانترنت، ويستثنى من هذا التعريف الأقراص المدمجة التي لا تستلزم قراءتها أجهزة الحواسب الآلية، على سبيل المثال: الأقراص المدمجة الموسيقية.”[1]

يتضمن هذا التعريف شقين اساسيين هما مصادر معلومات إلكترونية مرتبطة بالوسائط المتعددة، ومصادر إلكترونية متوافرة على شبكة الانترنت، ونظرا لما تتميز به هذه الأخيرة من مميزات التفاعلية والإتاحة والوسائط المتعددة أصبحت تشمل في طياتها كل اشكال المصادر الإلكترونية سواء المطبوعة، المسموعة، المرئية،  لذلك فإن المقصود بمصادر المعلومات الإلكترونية في هذه الدراسة هي مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت فقط.

  • شبكة الانترنت: تُعرف بأنها: “شبكة تحتوي على مجموعات مختلفة من شبكات الكمبيوتر ذات القدرات الفائقة على نقل المعلومات، حفظها وتحديثها، ومنتشرة على مستوى جميع المناطق في العالم وتتيح كافة أنواع المعارف الإنسانية…وتمارس دورها الرئيسي في توحيد العالم وفي زيادة ترابطه واتصاله وفي تحقيق عناصر: الفورية، الجاهزية، الحضور والإتاحة…فهي تُطور الطرق والوسائل التي يتواصل بها الناس.”[2]
  • الخدمات المعرفية البحثية: وهي كل الخدمات ذات الطبيعة المعرفية والبحثية بالدرجة الأولى، أي التي تهدف إلى تزويد المستخدمين بالمعارف والمعلومات التي يحتاجونها، نذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر: الكتب الإلكترونية، الدوريات والمجلات الإلكترونية، الأطروحات والأبحاث العلمية، قواعد البيانات وفهارس المكتبات المحلية والإقليمية والعالمية، صفحات الواب التعليمية الأكاديمية، اليوتوب…
  • الكتب الإلكترونية Ebook

الكتاب الإلكتروني هو نسخة إلكترونية من الكتاب التقليدي التي يمكن قراءتها باستخدام أجهزة الحاسب الآلي الشخصي أو باستخدام قارئ الكتاب الإلكتروني،[3] لكن يوجد اختلاف كبير بين الكتب الإلكترونية بهذا المعنى والكتب الإلكترونية التي صممت في الأساس للنشر الإلكتروني فقط أو كما تُسمى باللغة الإنجليزية Born-digital  حيث يعمد المؤلف والناشر معا إلى إثراء هذا النوع من الكتاب الإلكتروني بمواد إضافية قيمة غير نصية مثل مقاطع أوديو وفيديو، رسوم متحركة، صور وغيرها من الأدوات التفاعلية التي تضفي حيوية على الكتاب الإلكتروني.[4]

  • الدوريات والمجلات الإلكترونية

هي القناة الرئيسية للاتصال العلمي الرسمي، وتتمثل في تلك المطبوعات الدورية المتخصصة المتاحة بنصوصها الكاملة في شكل إلكتروني على منظومة الانترنت، سواء أكانت متاحة بشكل آخر خارج منظومة الانترنت كأن تكون مطبوعة ورقيا أو مسجلة على أُسطوانات مكتنزة.[5]

  • الشبكة العنكبوتية العالمية الواب World Wide Web W3

يعرف اتحاد الشبكة العنكبوتية العالمية الواب بأنه: ” الكون من شبكات المعلومات  التي يمكن الوصول إليها، تجسيدا للمعرفة الإنسانية.” ويُعرف الواب تقنيا بأنه: “كل الموارد والمستخدمين على شبكة الانترنت الذين يستخدمون بروتوكول نقل النص التشعبي HTTP.”[6]

  • الويكيز wikis

الويكي  wikiهو موقع واب حيوي أين يستطيع المستخدمين تغيير أو تحديث الصفحات والمحتوى كما يشاءون، فهو يسمح بتواصل الأفكار بسرعة، من هنا تأتي التسمية ويكي فهي كلمة مشتقة من صفة بلغة هاواي ويكي ويكي wikiwiki  والتي تعني السرعة.[7]

 

  • الخدمات الاتصالية: وهي كل الخدمات ذات الطبيعة الاتصالية والتي تهدف إلى تسهيل عمية الاتصال والتواصل بين المستخدمين، نذكر على سبيل المثال لا الحصر: البريدي الإلكتروني، منتديات النقاش، شبكات التواصل الاجتماعي، المكالمات الهاتفية عبر الشبكة مثل viber، المدونات،…
  • البريد الإلكتروني:

هو تبادل الرسائل المخزنة على الحاسب الآلي عن طريق أدوات الاتصال عن بعد، وعادة ما يتم ترميز رسائل البريد الإلكتروني في نص–  ASII  American Standard Code for Information Interchange، ومع ذلك يمكن إرسال ملفات غير نصية مثل الرسوم البيانية والصور وملفات الصوت، كملفات مُرفقة.[8]

  • مجموعات الأخبار Newsgroups

مجموعة أخبار هي نقاش حول موضوع معين يتضمن ملاحظات مكتوبة إلى موقع انترنت مركزي ويعاد توزيعها من خلال نظام يوزنات Usenet والذي يستخدم نقل أخبار الشبكة Network News -NNTP  Transfer Protocol ، ويتم تنظيم مجموعات الأخبار تسلسل هرمي لكل موضوع، مع الأحرف القليلة الأولى لاسم مجموعة الأخبار التي تشير إلى الموضوع الرئيسي للفئة مثل: soc/ Society ، comp/computers،  بالإضافة إلى فئات فرعية تمثل أسماء مواضيع فرعية.[9]

  • المؤتمرات المرئية عن بعد Virtual conference

المؤتمرات المرئية عن بعد أو كما يُطلق عليها أيضا المؤتمرات الشبكية، أو المؤتمرات الافتراضية عبارة عن اتصال حي بالصوت والصورة المتحركة والثابتة والبيانات بين مواقع عديدة على شبكات مختلفة حتى تتصل مجموعة من الأماكن ومراكز الشبكات ببعضها البعض بدلا من اتصال بين مركزين.[10]

  • شبكات التواصل الاجتماعي Social Network

تُعرف شبكات التواصل الاجتماعي بأنها خدمة تقدمها الشبكة العنكبوتية العالمية الواب والتي تسمح للأفراد بـبناء ملفاتهم الشخصية أو نصف شخصية ضمن نظام محدود، مع وجود قائمة واضحة للمستخدمين الآخرين ومنهم الذين يتشاركون معهم التواصل وعرض واجتياز قوائم تواصلهم.[11]

  • اليوتوب

موقع يسمح للأفراد بنشر مقاطع الفيديو التي صنعوها بأنفسهم. [12] وتتمايز هذه المقاطع من مقاطع ثقافية، شخصية، مقالب، وتعليمية وأكاديمية….وغيرها كثير.

  • التوثيق الإلكتروني: ونقصد به في هذه الدراسة كيفية توثيق مصادر المعلومات الإلكترونية المعتمدة في بحث علمي أكاديمي بطريقة تجمع بين خصائص مصادر المعلومات الإلكترونية والقواعد المنهجية العامة والمتعارف عليها. والتوثيق الإلكتروني بدوره نوعان: توثيق إلكتروني لمصادر معلومات إلكترونية ذات طبيعة ورقية مطبوعة بمعنى نسخة إلكترونية لمصدر مطبوع ورقيا، وتوثيق إلكتروني لمصادر معلومات إلكترونية بحتة.

ثانيا- معايير انتقاء المصادر الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت

إن المعايير المعتمدة في انتقاء مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت لا تختلف كثيرا عن معايير انتقاء مصادر المعلومات المطبوعة، مع التدقيق أكثر في الأولى نظرا لطبيعة التكنولوجيا التي تقدم هذه المصادر وما تتمتع به من مميزات نوعية من مرونة وتفاعلية ووسائط متعددة وإتاحة، تعطي لشبكة الانترنت إمكانيات كثيرة لم تتمتع بها أي تكنولوجيا من قبل، فهي تحتوى على كم هائل من مصادر المعلومات المكتوبة والمسموعة والمرئية والتفاعلية تُصعب من مهمة الباحث العلمي في فحص وتدقيق المعلومات التي يتوصل إليها عبر الشبكة، هذه الأخيرة مثلها مثل ورق الطباعة لا تخرج عن كونها دعامة نشر للمعلومات لذلك تخضع المعلومات المستقاة من شبكة الانترنت خاصة ذات الطبيعة الإلكترونية سواء من خدماتها المعرفية أو خدماتها الاتصالية لمجموعة من المعايير المتفق عليها في تقييم مصداقية مصادر المعلومات سواء المطبوعة أو الإلكترونية بمختلف أشكالها، وتتمثل في خمس معايير أساسية وهي:

  • معيار الدقة: لتحديد مدى موثوقية المعلومات من حيث واقعيتها وورودها بشكل واضح يمكن التحقق منه من مصدر آخر، وخلوها من الأخطاء سواء النحوية أو الإملائية وحتى الأخطاء المطبعية،[13] بالإضافة إلى احتوائها على قائمة من المراجع وليست مجرد آراء شخصية فقط.[14]
  • معيار المسؤولية: لتحديد المسؤول وصاحب السلطة على كل ما يرد في الموقع، ويتم ذلك من خلال تحديد هوية المصدر سواء أكان المؤلف أو المسؤوول عن الموقع، بحيث يحتوي الموقع الإلكتروني على المعلومات الأساسية التالية:
  • التأليف: يجب أن يكون واضحا من مؤلف أو مطور الموقع،[15] سواء أكانت مواقع معروفة لمؤسسات حكومية، جامعات، منظمات غير ربحية، مؤسسات تعليمية…، أو صفحات خاصة لأفراد، يحتوي الرابط على إسم ونوع المؤسسة التي تستضيف الموقع الإلكتروني، ويمكن الاستدلال على ذلك من إسم الميدان: [16]

gov  مؤسسات حكومية

edu، univ جامعات ومعاهد ومؤسسات تربوية

org منظمات غير ربحية

com مؤسسات تجارية

net منظمات الانترنت

 أما الصفحات الخاصة بالأفراد فيتميز رابطها في الغالب بوجود الرمز (~) tilde، وتتميز بصعوبة التدقيق حولها إلا أن الباحث عليه التأكد على الأقل من سمعة الكاتب عن طريق نشاطاته العلمية والمهنية ومؤهلاته العلمية، انتمائه إلى جامعة، منظمة، مؤسسات الدولة، مجتمع مدني، بالإضافة إلى ذيوع صيته بالنسبة لأقرانه وفي مجال التخصص الذي ينشط فيه.[17]

  • معلومات الاتصال: عادة ما تتضمن البريد الإلكتروني، رقم الهاتف، الفاكس للمصدر.[18] وتفيد هذه المعلومات عن إمكانية الاتصال والتواصل مع المؤلف أو المسؤول عن الموقع الإلكتروني.
  • الاعتماد: بحيث يجب على مؤلفي المواقع الإلكترونية حيازة مؤهلات ، اعتمادات أو حتى خلفية تاريخية شخصية تسمح لهم بتقديم هذه المعلومات.[19]
  • معيار الموضوعية: لتحديد خلو الموقع من أي نوع من التحيز في طرحه للمعلومات، ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال إما وجود إعلانات مدفوعة على الموقع وإلى أي مدى قد يكون التأثير على المحتوى المعلوماتي من حيث وضوح الحدود بين محتوى الإعلان والمعلومات، عدم التلاعب بالمعلومات لخدمة الإعلانات، أو أن هذه الأخيرة الهدف منها تمويل الموقع لا غير.[20] البحث عن روابط في الموقع تصف فلسفة وأهداف المنظمة الراعية للموقع، بالإضافة إلى الاعتماد على التجربة والمعرفة الشخصية لتحديد ما إذا كانت المعلومات قابلة للتصديق أو عقلانية. كما يلعب إسم الميدان للموقع دورا مهما في موضوعية المعلومات، فالمواقع الحكومية أو الجامعات معلوماتها اكثر مصداقية وموضوعية من المواقع التجارية.[21]
  • معيار الرواج: لتحديد التوقيت الزمني للمعلومات المتاحة على الموقع ومدى نشاط وفاعلية الموقع من عدمه من خلال مدى حداثة المعلومات المتاحة، تاريخ إنشاء الموقع، وتواريخ آخر تحديث أو تعديل، ومدى حداثة الروابط المدرجة في الموقع وفعاليتها.[22] بالإضافة إلى مصداقيتها وعدم الاستعانة بروابط ميتة أو روابط لمواقع تم تغيير مستضيفها، أو روابط لمواقع مؤقتة أو موسمية، أو موقع قيد الإنشاء أو في مرحلة تجريب.[23]
  • معيار التغطية: لتحديد ما إذا كان المعلومات حول موضوع الموقع تم تغطيتها بشكل جيد، بالمقارنة مع المعلومات الموجودة على مواقع اخرى، [24]بالإضافة إلى طبيعة المعلومات المقدمة في حد ذاتها فهل هي تقديم منظور جديد حول الموضوع، أو مجرد تلخيص مصادر أخرى وهنا الأجدر الإطلاع على المصادر الأصلية.[25]

بالإضافة إلى الجمهور المستهدف من قبل الموقع الإلكتروني فهذا الأخير له تأثير كبير على تغطية الموقع، فبعض المواقع يؤلفها اكاديميون وموجهة للأكادميين، وبعضها لا، قد تكون: أعمال من قبل الأكادميين مبسطة موجهة لعموم الجمهور، مقالات صحفية، أطروحات ورسائل علمية، تقارير حكومية، تقارير خبراء في مجالات مختلفة ….[26]

لذلك يُخضع الباحث العلمي المواقع الإلكترونية التي يجد بها معلومات تخدم بحثه إلى المعايير السابقة الذكر فعليه أولا ان يتحرى دقة المعلومات الموجودة فيه، فأحيانا يجد معلومات هو في أمس الحاجة إليها لكن لا يمكنه التحقق منها في مصادر أخرى  ولا يوجد دليل أو روابط إلى المصادر الأصلية لتلك المعلومات، ففي هذه الحالة يتخلى بالضرورة عن تلك المعلومات مهما كان ميله نحو مصداقيتها وحاجته إليها، بلإضافة إلى مجهولية المصدر، فلا يمكن بأي حال من الأحوال الاعتماد على معلومات مجهولة المصدر خاصة صفحات الواب الخاصة أو غير المعروفة حتى ولو كانت المعلومات قيمة بنظرنا ولا يمكن أن نجدها في مواقع أخرى، لأن ذلك ينقص من قيمة بحثنا، لذلك نحاول قدر المستطاع تحري مصداقية وسمعة مؤلفي المواقع الإلكترونية وخاصة الصفحات الشخصية وانتماءاتهم المؤسسية ونشاطاتهم العلمية والمهنية والموضوعية ونسبة رواج وتداول تلك المعلومات من قبل الأكاديميين مما يزيد في مصداقيتها، نفس الشيء يقال على الرسائل الإلكترونية ومنتديات النقاش وشبكات التواصل الاجتماعي فهي تعد مصادر للمعلومات فقط إذا كنا نعرف جيدا من أصحابها خاصة وأن الأشخاص ينشطون فيها تحت أسماء مستعارة لذلك دائما نتحرى موثوقية أصحابها قبل إدراجها في البحوث العلمية.

ولا يفوتنا هنا التطرق إلى الموسوعات الحرة مثل ويكيبيديا هي موسوعة عالمية وحرة تحتوى كم هائل من المعلومات بعدد لا بأس به من اللغات لكن كباحثين أكادميين لا يمكننا الاعتماد عليها كمصدر لمعلوماتنا المعرفية البحثية لسبب واحد فقط لا غير: أن الكل محرر فيها بمعنى هناك إمكانية الولوج الحر إلى محرر الموسوعة وإضافة أو تعديل المعلومات بدون قيد أو شرط، فلا فرق فيها بين طفل وكهل، عالم أو باحث متخصص وعامة الناس.

كما لا يمكن للأكادميين الاعتماد في بحوثهم العلمية ذات الصفة الأكاديمية على مواقع غير ذلك تكون موجهة إلى عامة الناس أو تحتوى على معلومات بسيطة تناسب مستويات أدنى من مستوياتهم، فالباحث العلمي دائما يرتقي إلى المستويات العليا ولا ينزل إلى المستويات الأدنى من مستواه العلمي، فمثلا لا يجوز لباحث دكتوراه أن يعتمد على معلومات متوافرة في موقع ثقافة عامة أو منتدى أو موقع أكاديمي لكن في قطاع التعليم العام أو التكوين المهني، فكما لا يجوز علميا أن نعتمد على رسائل ماجستير أو ماستر في إعداد أطروحة دكتوراه لأنها أقل منها منزلة علمية.

يختلف الأمر بالنسبة للمصادر الإلكترونية التي هي في الأصل مطبوعة ورقيا مثل الكتب والدوريات والمجلات والموسوعات والمعاجم والقواميس والأطروحات والأبحاث العلمية، فالباحث لا يتحرى دقة المعلومات في حد ذاتها فقد خضعت مسبقا للتحكيم والخبرة لكن يتحرى مصداقية الرابط إلى تلك المعلومات، فمعلومة واحدة يمكن أن نجدها في أكثر من موقع على شبكة الانترنت قد تكون مواقع أكاديمية مثل الجامعات والمكتبات الجامعية والوطنية، وقواعد البيانات مثل sndl، أو صفحات واب شخصية في المدونات أو شبكات التواصل الاجتماعي أو في منتديات عامة أو خاصة بالأكادميين، فالباحث عندما يوثق المعلومة من رابط لمصدر أكاديمي تعد أكثر مصداقية وموثوقية من رابط لمنتدى عام فالاختلاف كبير وعادة إذا ما توافرت المعلومة في منتديات عامة فهي على الأرجح متوافرة في مواقع كثيرة غيرها، لذلك تكون مهمة الباحث العلمي البحث عنها في مواقع ترقى كمصدر في البحث العلمي الأكاديمي.

ثانيا- كيفية توثيق المصادر الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت

كما وسبق الذكر في العنصر السابق  بأن مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت نوعان: مصادر إلكترونية لمصادرة مطبوعة ورقيا أولا، ومصادر إلكترونية بحتة، وبالتالي يوجد اختلاف في كيفية توثيقها في البحوث العلمية، فالأولى ورقية في نسخة إلكترونية، والثانية إلكترونية محضة، تتميز الأولى في وجود معلومات عن دار النشر وتاريخ النشر، بالإضافة إلى الطبعات والأعداد والمجلدات، وفيما يلي تفصيل للتوثيق الإلكتروني لكل نوع على حدى.

  • توثيق المصادر الإلكترونية المطبوعة ورقيا مسبقا

نعتمد في توثيق هذا النوع من المصادر على الطريقة المنهجية التي نتبناها في توثيق المصادر المطبوعة (المدرسة التي نتبناها)  بإدراج اسم المؤلف، عنوان المصدر (سواء أكان كتاب، مقالة في دورية أو أطروحة، أو مداخلة أوبحث)، ثم بيانات النشر من مكان النشر، جهة النشر( دار نشر، جامعة، مركز بحث علمي)، تاريخ النشر وأخيرا الصفحة. ثم نضيف إليها البيانات الخاصة بالنشر الإلكتروني من رابط الموقع الإلكتروني URL المباشر للمصدر المعتمد في الدراسة، فلا نضع رابط لموقع إلكتروني يوصلنا إلى الصفحة الرئيسية للموقع ثم يكون علينا البحث في الموقع عن المعلومة، وإنما الرابط عليه ان يوصلنا إلى المعلومة مباشرة، إلا في حالات استثنائية، كأن يكون عنوان الرابط طويل جدا ويخل بالعنصر الجمالي للعمل البحثي، او ان الموقع لا يستخدم روابط مباشرة داخلية بل يستخدم خدمة البحث داخل الموقع، بالإضافة إلى تاريخ إنشاء أو تعديل أو تحديث الموقع (إن وجد) وأخيرا تاريخ ولوج الباحث للموقع .

في حالة كتاب في نسخته الإلكترونية:

إسم المؤلف. عنوان الكتاب. الطبعة إن وجدت. مكان النشر: دار النشر، تاريخ النشر. ص. الموقع الإلكتروني. تاريخ الولوج.

مثال:

  • وليد رشاد زكي. نظرية الشبكات الاجتماعية من الإيديولوجيا إلى الميثودولوجيا. سلسلة قضايا استراتيجية. مصر: المركز العربي لأبحاث الفضاء الإلكتروني. مارس 2012. مأخوذ من الموقع. http://accronline.com/print_article.aspx?id=2593. (تاريخ الإنشاء والتعديل: 2011-2012.) تاريخ الولوج: 16/04/2014.

 

  • Börje Holmberg. Distance Education in Essence.2nd Germany: Bibliotheks-und Informationssystem der Universität Olderburg. 2003. P.12. Available at : www.mde.univ-oldenburg.de/download/asfvolume4_ebook.pdf. Accessed in :26/12/2012.

في حالة مقال في دورية:

إسم المؤلف. “عنوان المقال”. اسم المجلة، المجلد (إن وجد)،العدد. مكان النشر: جهة النشر(جامعة، دار نشر)، تاريخ النشر. ص. الموقع الإلكتروني. تاريخ الولوج.

مثال:

  • بتول غانم. “التعليم الذاتي بالحقائب التعليمية”. مجلة ينابيع، العدد 01. منشورات دائرة العلاقات العامة. فلسطين: جامعة القدس المفتوحة، أيار 2010. الموقع الإلكتروني: qou.edu/arabic/publicRelation/yanabi3/no_1/sub-5.pdf. تاريخ الولوج: 16/01/2013.
  • Lucie Audet. WIKIS, BLOGUES ET WEB 2.0 Opportunités et impacts pour la formation à distance. Canada : Le Réseau d’enseignement francophone à distance, Mars 2010. Disponible à : http://archives.refad.ca/nouveau/Wikis_blogues_et_Web_2_0.pdf. Consultée le: 22/09/2014.

في حالة الملتقيات والمؤتمرات:

اسم المؤلف. “عنوان المداخلة”. اسم المؤتمر او الملتقى. مكان الملتقى. الجهة المنظمة. تاريخ الانعقاد. ص. الموقع الإلكتروني. تاريخ الولوج.

مثال:

  • نجوى يوسف جمال الدين. ” حقوق وواجبات الدارس الإلكتروني في العصر الرقمي رؤية تحليلية”. ورقة بحث مقدمة إلى المؤتمر الدولي الأول للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد. المملكة العربية السعودية: جامعة الملك سعود، المنعقد خلال الفترة 16-18 مارس 2009. مأخوذ من مدونة ريمة الجرف: ksa.edu.sa/aljarf/documents/forums. . تاريخ الدخول: 05/07/2013.
  • Kevin lEUNG & Samuel Kai Wah CHU. « Using Wikis for Collaborative Learning : a Case study of an Undergraduate Student’s Group Project in Hong Kong ». The 6th International Conference on knowledge Management ICKM .China : The University of Hong Kong, December 3-4,2009. P.  12. Available at :   http://ickm2009.pbworks.com/f/Kevin+Leung.pdf.  Accessed in : 22/09/2014.
  • توثيق المصادر الإلكترونية

تختلف المصادر الإلكترونية البحتة المتوافرة على شبكة الانترنت من حيث التوثيق مقارنة مع المصادر الإلكترونية ذات الطبيعة الورقية من حيث كم البيانات البيبليوغرافية المتوفرة عن المصدر ذاته، فلا توجد جهة نشر ولا مكانه ولا صفحة، بل تقتصر البيانات حول المؤلف وعنوان المصدر، الموقع الإلكتروني وتاريخ الولوج، وتاريخ إنشاء المصدر وتحديثه إن وجد، لكن لا يمكن بأي حال من الاحوال الاستغناء عن باقي البيانات، وفيما يلي أمثلة توضيحية لبعض حالات التوثيق الأكثر استخداما في البحوث العلمية الأكاديمية.

في حالة معاجم وموسوعات على الخط

المؤلف. المصطلح أو الموضوع. الرابط الإلكتروني. تاريخ الإنشاء أو التحديث. تاريخ الولوج

مثال:

  • معجم المعاني عربي- عربي. “أنظر التوثيق”. الموقع الإلكتروني:

http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%82/. تاريخ الإنشاء والتحديث: 2010-2015. تاريخ الولوج: 13/12/2015.

  • Business Dictionary. “ Internet”. Available at:

       http://www.businessdictionary.com/definition/internet.html. Update in: 2015.  Accessed in: 21/11/2014.

في حالة البريد الإلكتروني

المؤلف. موضوع الرسالة.مستقبل الرسالة. عنوان البريد الإلكتروني للمستقبل. تاريخها. نتجنب إضافة البريد الإلكتروني للمرسل خوفا من الإزعاج.

مثال:

  • دنيا منصوري. ” الفرق بين نظام التعليم عن بعد ودروس على الخط “. بريد إلكتروني موجه ل صباح براهمي: .brahmi.sabah@gmail.com 12/03/2014.
  • Bourgault, Thérèse.Production d’étiquettes. [Courrier électronique à Rosaire Caron]. Adresse par courrier électronique: rosaire.caron@bibl.ulaval.ca. . 1995, 9 janvier.

في حالة مجموعات الأخبار والمؤتمرات الافتراضية

المؤلف. موضوع النقاش. اسم المجموعة. عنوان البريد الإلكتروني للمجموعة. التاريخ.

مثال:

  • Palo, G.The Taj Mahal is a Hindu temple [Discussion en ligne].  history groupe : soc history@gmail.com 1993, 7 janvier.

في حالة صفحات الواب:

المؤلف (شخص/ مؤسسة). الموضوع. عنوان الرابط الإلكتروني للصفحة. (تاريخ الإنشاء/ التحديث). تاريخ الولوج.

مثال:

  • وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. ” المشروع الوطني للتعليم عن بعد، برنامج التعليم عن بعد”. الموقع الإلكتروني: http://services.mesrs.dz/e-learning/arabe/pg_nationale_arab.php. تاريخ الدخول: 10/04/2013.
  • Université Laval. Bibliothèque.«  Comment citer un document électronique ? ».Site de la Bibliothèque de l’Université Lavalhttp://www.bibl.ulaval.ca/.  Consultée le : 14/12/2015.

في حالة مقطع فيديو (تعليمي) على اليوتوب

المؤلف. عنوان الفيديو. (معلومات كاملة عن الموضوع). عنوان الرابط الإلكتروني. تاريخ الولوج.

مثال:

حسن ربحي مهدي. الجوانب الفنية في الاقتباس والتوثيق. المحاضرة الثامنة في مقرر منهجية البحث العلمي. فلسطين: جامعة الأقصى. https://www.youtube.com/watch?v=xHGEG8_k1Qs. تاريخ المشاهدة: 14/12/2015.

في حالة شبكات التواصل الاجتماعي

المؤلف. الموضوع. رابط الصفحة. التاريخ.

مثال:

  • لجنة ثقافة المواطنة وحقوق الإنسان. المواطنة وحقوق الإنسان. المجلس الأعلى للثقافة ،مصر. الرابط الإلكتروني: https://ar-ar.facebook.com/SccZamourad/. تاريخ الولوج: 14/12/2015.

في حالة مدونة Blog

المؤلف. الموضوع. تاريخ الموضوع. رابط المدونة. تاريخ الولوج.

مثال:

Philippe Liria. Le numérique au service de l’innovation pédagogique. posted le : 15/07/2015. https://philliria.wordpress.com. Consulté le :14/12/2015.

محمد البهاوي. كورسات الشبكة المكثفة المفتوحة أو MOOC.  أدرجت بتاريخ: 30 جوان 2015. مدونة الباحث.http://www.ba7ith.com/. تاريخ الولوج: 14/12/2015.

خاتمة

إن قضية معايير انتقاء المصادر الإلكترونية المتاحة على شبكة الانترنت في البحوث العلمية قضية شائكة ومحل جدل كبير بين الباحثين أنفسهم، بين مؤيد ومعارض لاستخدامها في المقام الأول، وبين المعايير التي يجب إخضاع تلك المصادر لها قيل الاعتماد عليها في المقام الثاني، والبيانات البيبليوغرافية التي يجب توافرها في عملية توثيق تلك المصادر وكيفية توثيقها في المقام الثالث، وعلى الباحث بين كل ذلك أن يحكم القواعد المنهجية وخبرته العلمية وقناعاته المنطقية في البحث في الشبكة من أجل الانتقاء والتوثيق في آن واحد، لذلك ستظل هذه القضية محل جدل بين المنهجيين من جهة وبين خصائص شبكة الانترنت من جهة أخرى.

 

البيبليوغرافيا

باللغة العربية

  • أحمد عبد السميع محمد، محمد لطفي جاد، صابر عبد المنعم محمد. الاتصال والوسائل التعليمية. مصر: مركز الكتاب للنشر، 2001.
  • عبد الرحمن فراج.”مصادر المعلومات المتاحة على الانترنت”.الاتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات المجلد 9. العدد 18.مصر:المكتبة الأكاديمية، 2002.
  • محسن أحمد الخضيري. العولمة الإجتياحية. مصر: مجموعة النيل العربية، 2001.

باللغة الأجنبية

 

 

 

[1] Jay Weitz. « Definition of Electronic Resource ». Cataloging Electronic Resources: OCLC-MARC Coding Guidelines. OCLC WorldCat Quality Management Division, Revised 2006 July 11. Available at : https://www.oclc.org/support/services/worldcat/documentation/cataloging/electronicresources.en.html. Accessed in: 15/12/2015.

[2] محسن أحمد الخضيري. العولمة الإجتياحية. مصر: مجموعة النيل العربية، 2001. ص. 110.

[3]   The Tech Target Network. “ Ebook”. Available at:  http://searchmobilecomputing.techtarget.com/definition/eBook.  Accessed in: 18/09/2014.

[4]  Chris Armstrong. « Books in a virtual world : The evolution of e-book and it’s lexicon ». Journal of Librarianship and Information Science, volume.40/3. Sage Publication Ltd . Septembre 2008. P. 08. Available at: http://eprints.rclis.org/12277/1/Armstrong_BooksinaVirtualWorld_JOLIS.pdf. Accessed in: 18/09/2014.

[5]  عبد الرحمن فراج.”مصادر المعلومات المتاحة على الانترنت”.الاتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات المجلد 9. العدد 18.مصر:المكتبة الأكاديمية، 2002، ص. 190.

[6] Tech Target Network. « World Wide Web ». Available at : http://searchcrm.techtarget.com/definition/World-Wide-Web. Accessed in: 19/09/2014.

[7] Dictionnaire de l’informatique et Internet. « Wiki définition». Disponible à :  http://www.dicofr.com/cgi-bin/n.pl/dicofr/definition/20040313125252. Consultée le: 22/09/2014.

[8]  The Tech Target Network. « E-mail definition ». Available at : http://searchmobilecomputing.techtarget.com/definition/e-mail. Accessed in: 24/09/2014.

[9]  The Tech Target Network.  « Newsgroups definition ». Available at : http://searchexchange.techtarget.com/definition/newsgroup. Accessed in: 25/09/2014.

[10] محمد عبد السميع محمد، محمد لطفي جاد، صابر عبد المنعم محمد. مرجع سابق. ص. 222.

[11] Danah M. Boyd & Nicole B. Ellison. “ Social Network Sites: Definition, History and Scholarship”. Available at:  http://www.danah.org/papers/JCMCIntro.pdf. Accessed in: 26/09/2014.

[12]   Cambridge Advenced Learner’s Dictionary. « YouTube ». on line. Available at : http://dictionary.cambridge.org/dictionary/english/youtube.  Accessed in: 15/12/2015.

[13]Jan Alexander, Marsha Tate. “Evaluating Internet Sources”.  Lydia M. Olson Library. Northern Michigan University. Available at: http://library.nmu.edu/guides/userguides/webeval.htm#ACCURACY. Accessed in: 13/12/2015.

[14] Libraries, Using the Library . «  6 criteria for Websites ». Dalhousie University Canada. Available at: https://libraries.dal.ca/using_the_library/evaluating_web_resources/6_criteria_for_websites.html. accessed  in: 09/12/2015.

[15]Libraries,  Using the Library . «  6 criteria for Websites ». Dalhousie University Canada. Available at: https://libraries.dal.ca/using_the_library/evaluating_web_resources/6_criteria_for_websites.html. accessed  in: 09/12/2015.

[16] la Bibliothèque de l’Université Laval, ” Evaluer la Qualité des sources ». Disponible à :  https://www.bibl.ulaval.ca/infosphere/sciences_humaines/evaeva1.html,  Consulté le: 05/12/2015.

[17]  Nathalie Denos, Karine Silini. “Organiser la recherché d’informations à l’ére du numérique”.  Certificat informatique  et Internet C2I.  Ministère de l’Education Nationale et de L’Enseignement supérieur et de Recherche. P.15. Disponible à : https://c2i.education.fr/IMG/pdf/Fiches_D4_v1_0_20111020.pdf. Consulté le: 03/12/2015.

[18] Libraries. Using the Library . «  6 criteria for Websites ». Dalhousie University Canada. Available at: https://libraries.dal.ca/using_the_library/evaluating_web_resources/6_criteria_for_websites.html. accessed  in: 09/12/2015.

[19]   Op.Cit.

[20] Harvard Guide to Using Sources.  « Evaluating Web Sources ». A Publication of the Harvard College Writing Program. Available at : http://isites.harvard.edu/icb/icb.do?keyword=k70847&pageid=icb.page346375. Accessed in : 05/12/2015 .

[21]   Jan Alexander, Marsha Tate. Op.Cit.

[22]University Library. “Evaluating Internet Sources”. University of Illinois Urbana-Champaign.  Available at :  http://www.library.illinois.edu/ugl/howdoi/webeval.html. Accessed in: 05/12/2015.

[23]   Libraries. Op. Cit.

[24]  Library and Documentation Centre. « Criteria Used in Evaluating Web Resources ». Unated Nations. Available at : http://unfccc.int/essential_background/library/items/1420.php. Accessed in: 05/12/2015.

[25]    Jan Alexander, Marsha Tate. Op.Cit.

[26] Library. « Evaluating Informatio, Sources ». The University of British Columbia. Available at : http://help.library.ubc.ca/evaluating-and-citing-sources/evaluating-information-sources/. Accesssed  in : 06/12/2015 .


Updated: 2016-01-21 — 12:16

أضف تعليق

JiL Scientific Research Center © Frontier Theme