أثر غياب المرأة العاملة المتزوجة على اهتمامها بأطفالها: دراسة ميدانية في مدينة وهران، الجزائر


 

أثر غياب المرأة العاملة المتزوجة على اهتمامها بأطفالها:

دراسة ميدانية في مدينة وهران، الجزائر

الباحثة عمري فاطمة/جامعة وهران 2، الجزائر

مقال نشر في مجلة جيل العلوم الانسانية والاجتماعية العدد 46 الصفحة 107.

 

 

ملخص

تعتبر تنشئة الطفل و الاعتناء به لاسيما خلال الفترات الأولى من حياته أساسية ،تتخللها مسؤولية كبيرة ملقاة على الأم لأنها امتداد لأدوارها داخل أسرتها،و من ناحية أخرى تستغرق وقت طويل بشكل يومي لإنجاح هذه العملية الاجتماعية و ضمان  الرعاية السليمة لطفلها.

على غرار ذلك، تواجه الأم العاملة تحديات كبيرة لضمان القيام بدورها داخل البيت و خارجه ،فمن هذا السياق سنحاول من خلال هذه الورقة البحثية معرفة تأثير الوقت الذي تقضيه الأم العاملة على تنشئة أطفالها ،إضافة إلى  معرفة تأثير عدد الأطفال في مدى توفيقها بعملها داخل و خارج البيت ، و ذلك بالاستناد على بيانات الدراسة الميدانية .

الكلمات المفتاحية: تنشئة الطفل ، الأم العاملة ،ادوار الأم العاملة ، اثر وقت العمل ،عدد الأوقات.

 

مقدمة :

تعتبر الأم مركز الاستقرار الداخلي و الخارجي لأسرتها ،فقد كرمها الله سبحانه و تعالى بوظيفة الإنجاب الذي تعكس لنا إعطاء روح جديدة للحياة ، فللطفل مكانة عظيمة لديها يظهر ذلك من خلال حرصها الدائم على تربيته و تنشئته ضمن مختلف المجالات اقتناعا منها بأنه رجل الغد ، بيد أن الواقع اليوم فرض عليها بطريقة أو بأخرى زيادة دور جديد تمارسه تتمثل خارج البيت فبالتالي إضافة ضغط جديد على البرنامج التي تعده كل يوم لتنجح في مختلف أدوارها ،لأن المسؤولية تقع مجملها عليها إذا ما اتسمت نظرتنا بالسلبية .

اتسم موضوع ولوج الأم إلى سوق العمل العديد من الآراء و الجدل،لأن الوقت التي تقضيه المرأة خارج البيت يقتطع من رعايتها لأسرتها و لاسيما أطفالها،الذين يحتاجون إلى الرعاية و المتابعة في مختلف أعمارهم و بشكل اخص السنوات الخمسة الأولى.

فمن هذا السياق سطرنا الإشكاليات الآتية لإثارة موضوع الدراسة :

  • هل يؤثر الوقت الذي تستغرقه المرأة العاملة المتزوجة خارج البيت على دورها في تنشئة أطفالها؟
  • هل توجد علاقة ما بين عدد الأطفال و نجاح المرأة الأم العاملة في التوفيق ما بين دورها داخل و خارج البيت ؟

هذه التساؤلات من أجل الإجابة على  الأهداف الآتية :

  • معرفة تأثير الوقت الذي تقضيه الأم العاملة على اهتمامها بأطفالها.
  • معرفة تأثير عدد الأطفال في مدى توفيقها بعملها داخل و خارج البيت .

 نقترح الفرضيات الآتية للإجابة عن تساؤلاتنا :

  • يؤثر الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت على اهتمامها بأطفالها .
  • يؤثر عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت.

سنقوم بتقسيم الورقة البحثية إلى :

أولا: الإطار النظري و المنهجي لموضوع الدراسة .

ثانيا: تحليل بيانات الدراسة الميدانية.

ثالثا : الإجابة على فرضيات الدراسة .

رابعا :الخاتمة .

أولا : الإطار النظري و المنهجي لموضوع الدراسة

  • المنهج المستخدم في الدراسة:

يعد المنهج الوصفي التحليلي من أهم المناهج المستخدمة في مختلف العلوم و لأن هذا الأخير “لا يقتصر فقط على وصف أي ظاهرة و إنما يتضمنه أيضا ” جمع البيانات عنها و وصف الظروف و تحليل البيانات و استخراج الاستنتاجات و مقارنة المعطيات و بالتالي التوصل إلى نتائج يمكن تعميمها في إطار معين “[1].

  • مفاهيم الدراسة :
  • مفهوم عمل المرأة :

يعرف الدكتور حسين عبد الحميد أحمد رشوان [2]عمل المرأة  على انه كل ” ما يعتبر منه يدويا أو بدنيا أو ذهنيا سواء كان العمل حرفة حرة منزلية و غير منزلية أو كان باجر أو بمرتب أو بمكافئة أو المشاركة أي المساهمة في مؤسسة تثميرية بالعمل أو الخبرة مقابل حصة في الأرباح ،و يستوفي كذلك أن يكون العمل زراعيا أو تجاريا أو صناعيا مهنيا أو غير مهني طالما سمحت به طاقة المرأة و صلاحيتها لأدائه ” و لقد انتقد تصنيف عمل المرأة فقط خارج البيت لأنه يرى انه “من الخطأ أن ننظر إلى العمل على انه مجرد مصدر للإيراد فحسب بل هو مظهر للنشاط الإنساني ،فالفرد غير العامل هو إنسان فارغ الحياة ،و لذلك من الخطأ الفادح اعتبار المرأة مخلوق فارغ .

أما الديوان الوطني للإحصائيات[3] بالجزائر فيعرف عمل المرأة أو ما يعرف بالمجتمع النشيط النسوي الشغيل  بأنه يتضمن مجموع العاملات خارج البيت مقابل أجر.

  • المفاهيم الإجرائية للدراسة الميدانية:
  • مفاهيم خاصة بادوار المرأة :
  • دور المرأة الاجتماعي: ” تقوم بالأداء التعبيري بتوفير الدعم العاطفي و جوانب التنشئة الاجتماعية و الرعاية “ [4] إضافة إلى الأعمال المنزلية كالطهي و ترتيب المنزل .
  • دور المرأة الاقتصادي: في الماضي القريب كانت “الإعالة الاقتصادية منحصرة على الرجال ” [5]و لكن في الوقت المعاصر تغير هذا النمط فمع خروج المرأة إلى العمل أصبحت مستقلة نسبيا اقتصاديا فحصولها على اجر مادي أتاح لها فرصة المساهمة الاقتصادية في أعباء المنزل .
  • عينة الدراسة :

يستلزم أن تتوفر الشروط الآتية في عينة الدراسة :

  • يتراوح سن المرأة ما بين (16-59 ) سنة يوم الاستقصاء.
  • تشمل الحالة المدنية متزوجة .
  • في حالة وجود أكثر من امرأة عاملة متزوجة داخل الأسرة المستوجبة، تخصص استمارة حسب عددهن.
  • تمارس نشاطا مأجورا خارج البيت في إطار رسمي على الأقل منذ أسبوع قبل يوم الاستقصاء.
  • الحدود المكانية للدراسة الميدانية:
  • أسلوب اختيار العينة:

تم استخدام قاعدة بيانات السكن الخاصة بالإحصاء العام للسكان و السكن سنة 2008 لولاية وهران في اختيار العينة (الأسر).

  1. تحديد وحدة العينة (الأسر):

اخترنا 500 أسرة من اجل التحقيق الميداني فسنوزع حجم عينتنا على 12 مقاطعة بطريقة نسبية.

جدول(01)  : توزيع الأسر على مقاطعات دائرة وهران

رقم المقاطعة[6] 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 المجموع
مج الأسر 9490 77832 7795 20093 6181 6841 4386 4694 4120 2834 7184 7579 89029
النسبة % 10,7 8,8 8,8 22,6 6,9 7,7 4,9 5,3 4,6 3,2 8,1 8,5 100
عينة الأسر 53 43 43 112 35 39 25 27 23 16 41 43 500

المصدر :من إنجاز الأستاذ الدكتور فضيل عبد الكريم  بالاعتماد على بيانات السكن الخاصة بالإحصاء العام للسكان و السكن سنة 2008 لولاية وهران .

  • الحدود الزمنية للدراسة الميدانية:

تم القيام بالدراسة الميدانية خلال الفترة الممتدة ما بين (أوت 2016- فيفري 2017) ، استطعنا من خلالها استجواب أفراد العينة المختارة .

ثانيا : تحليل بيانات الدراسة الميدانية :

تعد هذه الدراسة الميدانية جزء من أطروحة الدكتوراه ،التي بنيت الاستمارة الخاصة بها للإجابة على مختلف الأهداف المتعلقة بعمل المرأة ، تم استجواب مختلف الحالات الاجتماعية على غرار المرأة غير متزوجة ،المتزوجة ،المطلقة ،الأرملة ،و المنفصلة ،فهذا ما ساعدنا من استخدام قاعدة البيانات الدراسة الخاصة بفئة المرأة العاملة المتزوجة [7] .

 

 

 

شكل بياني (01):توزيع أفراد عينة الدراسة الميدانية:

المصدر :قاعدة بيانات الدراسة الميدانية

  1. البيانات الديمغرافية و الاجتماعية و الاقتصادية للمرأة الأم العاملة
  • توزيع عينة الدراسة وفق الفئات العمرية

يتبين لنا من خلال بيانات نتائج الدراسة استجواب نسبة كبيرة من الأمهات العاملات تتراوح أعمارهن ما بين (34-30) بنسبة 23,2 % ، تليها الفئة العمرية (39-35) بنسبة 19,7% ، أما فيما يخص الفئة (40 – 44) بلغت النسبة 18,3%.

شكل بياني(02): توزيع نسب عينة الدراسة وفق الفئات العمرية

المصدر: بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق المستوى التعليمي

يعد فتح المجال لتعليم المرأة من أهم العوامل المساعدة على تسهيل الاندماج الاقتصادي ،فالعلاقة طردية كلما ارتفع المستوى التعليمي ازدادت فرصة الظفر بوظيفة ، من خلال الدراسة الميدانية نجد بأن نسبة من 47% من الأمهات العاملات حاصلات على شهادة ليسانس و هذا بمجموع 67 امرأة ، يليها الحاصلات على مستوى ثانوي بنسبة 35,9 % ، أما باقي المستويات فقد شهدت انخفاض و لم تتجاوز نسبة 5 %.

شكل بياني (03): توزيع نسب عينة الدراسة وفق المستوى التعليمي

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع نسب عينة الدراسة وفق عدد الأطفال الأحياء المقيمين عند أهلهم

يؤثر عدد الأطفال في المسؤولية الملقاة على الأم العاملة من ناحية تنشئتهم و رعايتهم طوال سنوات عديدة ،بشكل خاص في الفترات العمرية الأولى للطفل التي تعتبر فيه الأم ،فالفترات العمرية المبكرة يلزم استغلالها من طرف الأم  لأنها تعتبر الموجه الرئيسي لمحيطه الخارجي.

 من خلال بيانات 142 أم عاملة يتبين لنا أن نسبة إنجاب من طفل إلى طفلين حالة مناسبة للتوفيق ما بين عملهن داخل و خارج البيت ، فقد شكلت نسبة الأمهات المنجبات لطفل 27,5 % و المنجبات لطفلين 28,2 % ، على غرار ذلك أيضا نجد المنجبات لثلاث أطفال بلغت نسبة معتبرة قدرت 21,8%.

 فمن خلال ذلك نستنتج بأن عامل الأطفال لا يؤثر بشكل كبير على الأم العاملة و استمرارها،لأن نسبة الأمهات العاملات بدون أطفال منخفضة مقارنة بما سبق ذكره فقد بلغت النسبة  16,2 % .

 

 

 

شكل بياني(04) : توزيع نسب عينة الدراسة وفق عدد الأطفال الأحياء المقيمين عند أهلهم

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق ساعة الاستيقاظ .

يتطلب العمل داخل وخارج البيت جهد كبير للام العاملة، ويعتبر وقت استيقاظها ابرز عامل مساعد للتخطيط معرفة كيفية تسيير يوم جديد ،مع ضمان أحداث التوازن ما بين أدوارها.

تبين لنا أن نسبة 47 % من عينة الدراسة تكون الساعة 6 صباحا ملائمة لاستيقاظهن، تليها نسبة 26 % يستيقظن على الساعة 5 صباحا ،و بنسبة متقاربة 25 % تكون فترة الاستيقاظ على الساعة 7 صباحا ، أما الساعة 8 صباحا فتشكل أدنى نسبة 2 % .

شكل بياني (05): توزيع نسب عينة الدراسة وفق ساعة الاستيقاظ

المصدر :بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق القيام بالأعمال المنزلية قبل الذهاب إلى العمل .

تمارس الأم العاملة بالعديد من الأعمال المنزلية قبل ذهابها إلى العمل بشكل خاص :

  • تحضير وجبة الغداء فقد بلغت نسبة  الأمهات اللواتي يقمن بذلك 66,9%.
  • تنظيف وترتيب المنزل فقد بلغت النسبة الأمهات اللواتي يقمن بذلك 17,6% و تمثل أدنى نسبة ،ويرجع ذلك بأن معظم الأمهات يقمن بهذا العمل خلال فترة عطلة الأسبوع لأن أيام العمل لا يتسنى لهن الوقت لذلك غسل الأواني فقد سجلنا النسبة المرتفعة من المستجوبات اللواتي يقمن بذلك بلغت 66,9%.
  • غسل الملابس فقدرت نسبة 41,5 %من المستجوبات صرحن بأنهن أحيانا يقمن بذلك .

جدول (02) توزيع عينة الدراسة وفق القيام بالأعمال المنزلية قبل الذهاب إلى العمل

الاحتمالات تحضير وجبة الغذاء تنظيف وترتيب المنزل غسل الأواني غسل الملابس
التكرار النسبة التكرار النسبة التكرار النسبة التكرار النسبة
نعم 95 66,9 25 17,6 95 66,9 2 1,4
لا 31 21,8 78 54,9 26 18,3 81 57,0
أحيانا 16 11,3 39 27,5 21 14,8 59 41,5
المجموع 142 100,0 142 100,0 142 100,0 142 100,0

المصدر: بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق الشخص المكلف بتوصيل الأطفال إلى مدارسهم.

يعتبر القيام بتوصيل الأطفال إلى مدارسهم من أهم مظاهر الاعتناء بهم،لما يبعث في نفسيتهم مدى الاهتمام المحاط بهم من طرف الوالدين .

فمن خلال السؤال المطروحة لعينة الدراسة حول ذلك، تبين لنا أن نسبة 34% منهن يقمن بذلك، أما اللاتي لا تقمن بذلك فقدرت النسبة  17% .

 أما نسبة 49% فقد صرحن بحالة أخرى و يرجع ذلك كما أسلفنا الذكر بأن أطفالهن دون سن التمدرس .

شكل بياني (06): توزيع نسب عينة الدراسة وفق توصيل الأطفال إلى مدارسهم

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق توصيل الأطفال إلى المدارس و امتلاك سيارة .

إضافة إلى ذلك تقوم الأمهات العاملات بتوصيل أطفالهن إلى مدارسهن بشكل يومي و بلغ مجموعهن 48 امرأة، و هذا أمر ليس بالهين لأنه يتطلب وجود وقت لأننا نعرف بان في غالبية الأحيان يكون دوام العمل مثل دوام المدرسة ،فلذلك لابد من معرفة إذا كان هناك علاقة ما بين امتلاكهن لسيارة .

فنسبة الأمهات العاملات الممتلكات لسيارة و توصلن أطفالهن إلى المدارس مجموع 15 امرأة، بيد أن مجموع 33 امرأة لا يمتلكن سيارة و لمن يوصلن أطفالهم إلى المدارس.

جدول (03): توزيع عينة الدراسة وفق توصيل الأطفال إلى المدارس و امتلاك سيارة

هل تمتلكين سيارة ؟ السؤال
المجموع لا نعم
48 33 15 هل تقومين بتوصيل أطفالك إلى مدارسهم ؟
26 17 9
74 53 24 المجموع

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق تدريس الأطفال

يعد تدريس الأطفال من بين أسس التنشئة السليمة ، فيستلزم على الأم العاملة أن يكون ذلك من أولوياتها وسط الزخم الكبير الذي تعرفه .

بيد أن نسبة 41% من الأمهات العاملات تقمن بتدريس أطفالهن ،بالرغم من تزامن ذلك بشكل خاص وقت رجوعهن من العمل و من ناحية أخرى أثناء قيامهن بالأعمال المنزلية و إعداد وجبة العشاء وفق ما صرحت به العديد منهن .

شكل بياني (08): توزيع نسب عينة الدراسة وفق تدريس الأطفال

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

أما نسبة 52 % من عينة الدراسة من الأمهات العاملات أجبن “حالة أخرى ” يرجع السبب لأن بعضهن أطفالهن ليسوا في سن الدراسة ، أما البعض الأخر من هذه النسبة فترجع مهام التدريس للأب ، فنستدل أيضا في هذا السياق بان نسبة 45 % من المستجوبات صرحن بأن من ابرز المساعدة التي يتلقينها من طرف أزواجهن تتمثل في العناية بأطفالهم تتضمنها تدريسهم .

شكل بياني (07): توزيع نسب مساعدة الزوج للام العاملة

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  1. البيانات المهنية لعينة الدراسة:
  • توزيع عينة الدراسة وفق قطاع العمل

تتوزع نسبة 83 % من المستجوبات بشكل مرتفع في القطاع العمومي ،يرجع ذلك إلى مختلف المزايا التي يشهدها هذا القطاع لاسيما: وقت العمل ،ضمان التقاعد و كذا عطلة الأمومة و ساعات الرضاعة ، يشهد هذا التوزيع بقدر كبير تشابه مع نسبة العاملات في هذا القطاع على المستوى الوطني الذي بلغ نسبة 63 % سنة 2016 وفق الديوان الوطني للإحصائيات[8]،أما القطاع الخاص فبلغت النسبة 17 % من العاملات  .

شكل بياني (09):توزيع نسب عينة الدراسة وفق قطاع العمل

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق القطاع الإداري

أما القطاع الإداري فنجد بأن نسبة 46% من المستجوبات يشغلن مناصب في قطاع الإدارة ، يليه قطاع التعليم بنسبة 30 % ثم قطاع الخدمات بنسبة11 %، يعد التوزيع امتدادا لما تقوم به من اهتمامات داخل البيت فبالتالي الولوج  إلى سوق العمل لم يصاحبه التميز ضمن تخصصات تكنولوجية أو علمية ، واقتصرت المشاركة الاقتصادية في  “القطاعات النسوية” .

شكل بياني(10) :توزيع نسب عينة الدراسة وفق القطاع الإداري

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

 

 

  • توزيع عينة الدراسة وفق وضعيتها في العمل

تعتبر وضعية عمل للأم العاملة ضروري لمدى استمرارية نشاطها،  ما يفسر لنا ذلك بيانات المستجوبات في هذه الناحية فقد بلغت نسبة 72 % منهن تعملن في إطار “أجيرة دائمة ” ،تليها نسبة 20 % تعملن كأجيرة غير دائمة .

شكل بياني (11): توزيع نسب عينة الدراسة وفق وضعيتها في العمل

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق الأجر الشهري لعملها

كما سبق الذكر نسبة الأمهات العاملات الحاصلات على شهادة ليسانس تشكل أعلى نسبة ،لذلك نجد الأجر الذي تتقاضاه مرتفع مقارنة بباقي الحالات فنسبة 40,1 % منهن يحصلن شهريا على أجر يتراوح ما بين (-30000 50000) دج يليها الأجر الذي يتراوح ما بين (20000-30000) دج بنسبة 35,9% .

جدول (04): توزيع عينة الدراسة وفق الأجر الشهري  لعملها

النسبة التكرار قيمة الأجر
6,3 9 اقل من 15000
14,8 21 15000-20000
35,9 51 20000-30000
40,1 57 30000-50000
2,8 4 60000-10000
100,0 142 المجموع

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع نسبة عينة الدراسة وفق ساعات العمل خارج البيت

تشكل فترة الغياب عن المنزل للأم العاملة إرهاق بشكل كبير، فوفق تصريحات المستجوبات نجد بأن  نسبة 56 % منهن يعملن لأقل من 8 ساعات ، و نسبة 24% منهن تعملن لمدة 8 ساعات ،بينما اللواتي يعملن لأكثر من 8 ساعات يوميا فبلغت النسبة 20 %

شكل بياني (12) : توزيع نسبة عينة الدراسة وفق ساعات العمل خارج البيت

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

تنقص عدد ساعات العمل من فترة تواجدها ، لذلك يلزم على أي أم عاملة ضرورة إيجاد بديل لها أو بمعنى أصح من سيعوض غيابها ؟ و من سيرعى أطفالها خلال هذه الفترة ؟

 فهذا ما دفعنا إلى معرفة الشخص المؤتمن لتولي هذه المهمة  فمن خلال مختلف إجابات الأمهات العاملات، تبين لنا أن نسبة 27 % منهن تكون “والدة الزوج “ المتكلف الرئيسي بالعناية بأطفالها فيعتبر ذلك أمر مميز لأنه من جهة يعكس مدى التغير الثقافي لدى أسرة الزوج اتجاه المرأة العاملة ،و من جهة أخرى الاستقرار و الطمأنينة التي تتمتع بها جل المستجوبات  .

على غرار ذلك نجد النسب متساوية المقدرة ب 24 % ما بين ” والدة الأم العاملة” التي امتدت مساندتها لابنتها بالرغم من زواجها فنستنتج بأن الأدوار التي كانت ترثها البنت عن والدتها في الماضي القريب كالأعمال المنزلية و رعاية العائلة تغيرت إلى ضرورة عمل البنت مع منحها المساعدة .

أما بالنسبة للإجابة الحاصلة على نفس النسبة تمثلت في”حالة أخرى” فوفق تصريحات المستجوبات فبعضهن ليس لديهن من يعتني بأطفالهم  مع العلم أن أطفالهم لهم المقدرة  بشكل نسبي الاهتمام بأمورهم الشخصية مثلا خلال فترة الخروج من المدرسة يتوجهون مباشرة إلى المنزل و يقومون بتناول الغذاء و تحضير واجباتهم المنزلية . و من جهة أخرى يوجد بعض المستجوبات صرحن بأن الأب المسؤول عنهم فترة غيابهم .

 أما باقي الحالات فنجد بأن نسبة 18 % اخترن ” المربية “، أما فيما يخص الروضة بلغت نسبة 5% من النساء اللواتي يلجأن إلى هذا الخيار ، و نسبة 2 % منهن يدعن أطفالهن لدى الجيران.

شكل بياني (13): توزيع نسب عينة الدراسة وفق الشخص الذي يرعى أطفالها

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

بلغ مجموع الأمهات العاملات اللواتي اخترن المربية كبديل لرعاية أطفالها 23 امرأة، بحيث نسبة 91 % منهن تكون الرعاية في بيتها، و نسبة 9 % في بيت الأم العاملة .

 تتكلف المرأة بتوصيل أطفالها إلى بيت المربية فبلغت النسبة 57 %، و ذلك ليس مقتصر عليها فقط فنجد بأن الزوج يتقاسم ذلك أيضا فقد صرحت نسبة 26 % من الأمهات العاملات بأنه يقوم بذلك،  أما نسبة 17 % فيقوم أحد أفراد الأسرة بذلك.

شكل بياني (14): توزيع نسبة عينة الدراسة وفق المكلف برعاية الأطفال.

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

من جهة أخرى الأجر التي تتقاضاه المربية تدفعه الأم العاملة ، بحيث نجد بأن نسبة  44 % تدفع الأجر يتراوح ما بين 5000 -9000 دج ،  يليه نسبة 30 % تدفع قيمة الأجر 15000 دج فأكثر ، أما قيمة الأجر الذي يتراوح ما بين 10000-14000 دج بلغت نسبة النساء التي تدفع ذلك 26 %.

 

شكل بياني (15): توزيع نسبة عينة الدراسة وفق الأجر الذي تتقاضاه المربية

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

  • توزيع عينة الدراسة وفق التوفيق في العمل داخل و خارج البيت

تمارس الأم العاملة مختلف الأدوار ما بين كونها أم و زوجة و مربية و فاعلة اقتصاديا، فالتساؤل الذي أثار العديد من الجدل هل تستطيع التوفيق بين كل ذلك ؟ فكانت نسبة الإجابة على ذلك مبهرة للغاية استطاعت نسبة 85 % منهن النجاح في ذلك ،أما نسبة 15 % لم تستطعن ذلك  ليس ضعفا منها و إنما نظرا للمسؤوليات الثقيلة .

شكل بياني (16) توزيع نسب عينة الدراسة وفق مدى نجاح المرأة في التوفيق ما بين عملها داخل وخارج البيت .

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

النجاح الذي أظهرته الأم العاملة في التوفيق ما بين واجبها اتجاه عائلتها و عملها خارج البيت، استلزم علينا أيضا معرفة تقييم آراء أزواج المستجوبات حول هذا السياق .

فمن خلال بيانات الدراسة نجد أن نسبة 65 %من العاملات صرحن بأن أزواجهن يرون بأنهن نجحن في التوفيق ما بين عملهن داخل و خارج البيت ،على غرار ذلك نجد بأن 22 %من العاملات يرى أزواجهن بأنهن مقصرات اتجاههم ، أما أدنى نسبة 12 % فيرى أزواج المستجوبات بأنهن مقصرات اتجاه أولادهن.

 

 

شكل بياني (17) :توزيع نسب آراء أزواج المستجوبات حول مدى توفيقهن في عملهن داخل و خارج البيت

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

ثالثا :تقييم فرضيات الدراسة :

سنقوم باستخدام بعض الأساليب الإحصائية للإجابة على فرضيات الدراسة .

 الفرضية الأولى : يؤثر الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت على الوقت الذي تقضيه مع أطفالها

 سنستخدم معامل الارتباط سبيرمان( Spearman ) الذي يهدف إلى دراسة العلاقة ما بين متغيرين مقاسان بمقياس ترتيبي .

  • الفرضية الصفرية: لا يمكننا أن نفترض بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية في ما بين الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت يؤثر على الوقت الذي تقضيه مع أطفالها عند مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 .
  • الفرضية البديلة : يمكننا أن نفترض بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية في ما بين الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت يؤثر على الوقت الذي تقضيه مع أطفالها عند مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 .

من خلال نتيجة اختبار سبيرمان نجد بأن درجة الارتباط طردي ضعيف و قيمته 0,011 عند مستوى دلالة  معنوية تساوي 0,900، التي تعتبر اكبر من مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 ، فبالتالي نرفض الفرضية البديلة ، و نقبل الفرضية الصفرية التي تقر بعدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية ما بين الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت يؤثر على الوقت الذي تقضيه مع أطفالها .

 

جدول(06): نتيجة اختبار معامل سبيرمان لتأثير الوقت الذي تقضيه الأم العاملة خارج البيت على الوقت الذي تقضيه مع أطفالها

اختبار معامل سبيرمان كم عدد الساعات التي تقضينها في عملك ؟ هل الوقت الذي تقضينه مع أطفالك ؟
كم عدد الساعات التي تقضينها في عملك ؟ درجة الارتباط 1,000 ,011
مستوى الدلالة المعنوية . ,900
المجموع 142 142
هل الوقت الذي تقضينه مع أطفالك ؟ درجة الارتباط ,011 1,000
مستوى الدلالة المعنوية ,900 .
المجموع 142 142

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

الفرضية الثانية : يؤثر عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت .

  • الفرضية الصفرية: لا يمكننا أن نفترض بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية في ما بين عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت عند مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 .
  • الفرضية البديلة : يمكننا أن نفترض بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية في ما بين عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت عند مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 ..

تبين لنا من خلال نتيجة اختبار مربع كاي الذي  قيمته تساوي 2,633 مع درجة حرية تقدر ب 4  إضافة إلى مستوى دلالة معنوية تساوي  ,6210 ، هذه القيمة الأخيرة  تعتبر اكبر من مستوى المعنوية الذي يقدر ب0,05 .

وفقا لهذه النتيجة سنقبل الفرضية الأولى التي تقر بعدم وجود علاقة ما بين تأثير عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت .

 

جدول (07) : نتيجة اختبار مربع كاي بالنسبة لتأثير عدد الأطفال على مدى توفيق الأم العاملة لدورها داخل و خارج البيت

قيمة
الاختباردرجة حريةمستوى دلالة معنوية 2,633a4,621اختبار مربع كاي

المصدر : بيانات الدراسة الميدانية

خاتمة :

من خلال إجابتنا على متخلف تساؤلات موضوع الدراسة ،تبين لنا بأن متغيري عدد الأطفال أو الوقت الذي تستغرقه الأم العاملة في عملها لا يؤثران على مدى توفيقها ما بين دورها كربة أسرة آو كفرد منتج اقتصاديا.

فوفق نتائج الدراسة السابقة تبين لنا بأن الأم تقوم بالعديد من الجهود لتعويض غيابها،فوجدت بدائل لذلك أهمها أفراد أسرتها كوالدة الزوج ،والدتها أو المربية .

ومن جهة أخرى استطاعت برمجت مهامها على مدار اليوم ابتداءا من وقت استيقاظها، إلى قيامها بالأعمال المنزلية قبل ذهابها إلى العمل و فور عودتها،إضافة إلى دورها الأهم تدريس الأطفال وسط كل الزخم التي تشهده .

قد يتبادر إلى أذهانها إضافة إلى نتيجة تفوقها في التوفيق ما بين عملها داخل و خارج البيت ما هو سر هذا النجاح ؟

فوفق دردشة المستجوبات خارج نطاق الأسئلة المطروحة فتبين لنا بان كل واحدة منهم تعتمد على رغبتها في مواصلة عملها و عدم إظهار إرهاقها بالرغم من كل الضغوطات التي تلقاها و بشكل يومي و تنظيم وقتها وفق تخطيط يومي ،أسبوعي و شهري ساعدها على ذلك ،أما وفق بيانات الدراسة فنجد أيضا التغييرات التي شملت الذهنيات للأسرة الجزائرية عامل مهم أيضا فالمساعدة و الاحتواء التي تحضاه من طرف الزوج و والدة الزوج و والدة الأم العاملة جزء مساهم أيضا في هذا النجاح.

 

قائمة المراجع :

  1. حسين عبد الحميد احمد رشوان،المرأة و المجتمع دراسة في علم اجتماع المرأة ،دار الوفاء لدنيا الطباعة و النشر ،الطبعة الثانية ،الإسكندرية 2011
  2. سناء الخولي ،الأسرة و الحياة العائلية ،الطبعة الثانية ،دار المسيرة ،الأردن ،2015 .
  3. سلطانية بلقاسم ،مدخل لمناهج البحوث الاجتماعية ،ديوان المطبوعات الجامعية ،الجزائر ،2014
  4. عبد الهادي عباس –المرأة و الأسرة في حضارات الشعوب و أنظمتها ،الجزء الأول ،مطبعة العلجوني ،الإسكندرية ،1986 .
  5. عبد الفتاح مصطفى محمد،SPSS for beginners ; lesson 5’’two variables description’’
  6. office national des statistiques, activité emploi&chômage en avril 2016 collection statistique n :748 ,Alger , 2016 .

 

 

استبيان الدراسة الميدانية

كما أسلفنا الذكر سنقوم فقط بذكر الأسئلة التي استخدمنا في هذه الدراسة

س(01): ما هو عمرك الحالي ؟(سنة الميلاد)  ………..

س(02) : ما هو مستواك التعليمي ؟ 1- بدون □   2-ابتدائي □    3- متوسط □      4- ثانوي  □

                                     5  – جامعي   ( ليسانس □   ماجستير □   ماستر □   دكتوراه  □)

س(03) : ما هو عدد أطفالك الأحياء المقيمين معك ؟ ………..

س(04) : ما هي مهنتك ؟ ……………………………………………………………

س(05): ما هو نمط المهنة ؟

 1- مستخدمة □ 2- مهنة مستقلة □ 3- أجيرة دائمة □  4- أجيرة غير دائمة □ 5-حالة أخرى □

س(06): في أي قطاع تشتغلين ؟

   1 – عمومي   □  2- خاص  □    3- مختلط  □

س(07): ما هو دخلك ؟

  1- اقل من 15000 دج  □    2- (15000-20000 )□     3 – (20000- 30000 )□   4- (30000 دج – 50000 دج) □ 5-(60000 دج -100000 دج) □       6-  110000 دج فأكثر □

س(09) : متى تستيقظين في الصباح؟ ………….

س(10) :هل تحضرين وجبة الغداء قبل ذهابك إلى العمل؟

1-  نعم  □     2-  لا      □ 3- أحيانا

س(11) :هل تقومين بالأعمال المنزلية قبل ذهابك إلى العمل؟1-  نعم  □     2-  لا      □ 3- أحيانا

س(12) :هل تقومين بغسل الأواني قبل ذهابك إلى العمل؟1-  نعم  □     2-  لا      □ 3- أحيانا

س(13) :هل تقومين بغسل الملابس قبل ذهابك إلى العمل؟1-  نعم  □     2-  لا      □ 3- أحيانا

س(14) : هل تمتلكين سيارة ؟

    1- نعم    □                2-  لا      □

س(15) : كم عدد الساعات التي تقضينها في عملك ؟

1- .اقل من 8 ساعات □  أكثر من 8 ساعات □  حالة أخرى □

س(16) : هل تستطيعين التوفيق بين رعاية أسرتك و عملك المهني ؟

   1-  نعم    □       2-  لا      □

س(17) : هل تقومين بتوصيل أطفالك إلى مدارسهم ؟

          1-  نعم    □       2-  لا      □

  • إذا كانت الإجابة (نعم) هل يكون ذلك ؟

   1- يوميا □     2- أسبوعيا □    3- شهريا □

س(18) : من يهتم برعاية أطفالك في غيابك؟

1- والدتك 2-  □  والدة زوجك  □   3-  المربية □  4 – الجيران □ 5-  الروضة □   6 – حالة أخرى □

س(19) :إذا كانت الإجابة ( المربية ) هل تهتم بهم في ؟

    1-  بيتك □       2- بيتها □

س(20) :إذا كانت الإجابة(2) هل مكان إقامتها ؟

1- قريب جدا □    2- قريب نوعا ما □     3- بعيد جدا  □

س(21) :  من يصطحب أطفالك إليها ؟

     1- أنت  □     2-  زوجك    □       3-  حالة أخرى  □

س(22) :  هل تواجهين صعوبات معها ؟

     1-  نعم    □       2-  لا      □

س(23) :  ما قيمة الراتب الذي تتقاضاه شهريا ؟ ………………

س(24) :هل تقومين بتدريس و متابعة مسارهم الدراسي ؟

          1-  نعم    □       2-  لا      □

  • إذا كانت الإجابة( نعم ) هل يكون ذلك ؟

   1- يوميا □     2- أسبوعيا □    3- شهريا □

س(25) :هل الوقت الذي تقضينه مع أطفالك ؟  1-  كاف جدا  □     2- نوعا ما   □      3- غير كاف إطلاقا  □

س(26) :هل يساعد زوجك في التوفيق بين العمل و البيت ؟        1- نعم   □                 2-  لا  □

س(27) : إذا كانت الإجابة – نعم – في ما تتمثل هذه المساعدة ؟

  • إعداد الطعام □  2-  مساعدة الأطفال في الواجبات المنزلية   □   3- ترتيب المنزل و غسل الأواني     □
  • إذا كانت الإجابة – لا –   لماذا لا يساعدك ؟

 1- ليس من شانه أمور البيت   □        2- إنقاص من قيمته و هيبته  □

س(28) :هل يشعر زوجك ؟

1- تقصيرك اتجاهه □      2- تقصيرك اتجاه أولادك  □    3- نجاحك بالتوفيق بينه و عملك و أولادك □

 

[1] سلطانية بلقاسم ،2014 ، ص141.

2 دكتور حسين عبد الحميد أحمد رشوان، 2011 ، ص 96 .

3 التعريفات موجودة في مختلف منشورات الديوان الوطني للإحصائيات المتعلقة بمسوحات الشغل و البطالة .

4 المحامي عبد الهادي عباس،1986 ص(83-99).

 

5  سناء الخولي ،الأسرة و الحياة العائلية ،الطبعة الثانية ،دار المسيرة ،الأردن ،2015 ،ص 50.

6 أسماء المقاطعات الإدارية بالترتيب (سيدي الهواري ، الأمير ، سيدي البشير ، المقري ، الصديقية ، ابن سينا ، الحمري ، العثمانية ، المقراني ، المنزه ، البدر ، بوعمامة )

[7]  تم حذف باقي الفئات من قاعدة بيانات و ذلك وفق خاصية في برنامج SPSS  ،المتمثلة فيما يلي :

(donnée—– sélectionner des observations—dans un intervalle de temps ou d’observations)

[8]  office national des statistiques , 2016 ,pages 12


Updated: 2018-10-27 — 21:34

أضف تعليق

JiL Scientific Research Center © Frontier Theme