طارق عبدالمجيد كامل أحمد: أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة في الكفاءة الاجتماعية ومفهوم الذات لدى الطلاب ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة الابتدائية


جمهورية مصر العربية

معهد الدراسات العربية

قسم التربية

 

رسالة ماجستير

 

أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة في الكفاءة الاجتماعية ومفهوم الذات لدى الطلاب ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة الابتدائية

إعداد الباحث: طارق عبدالمجيد كامل أحمد

2014م

إشراف: أ.د.سيف الدين يوسف عبدون

الاستاذ بكلية التربية- جامعة الأزهر الشريف

 

تعد نظرية الذكاءات المتعددة واحدة من أهم نظريات الذكاء الحديث اهتماماً بعملية التعليم والتعلم والتطبيقات التربوية ، فهى تحث المعلمين على التفكير فى كل أنواع الذكاءات ، حيث تتساوى أهميتها جميعاً معاً ، وهذا يختلف مع نظم التعلم التقليدية ، ففى النظام التعليمى التقليدى يتم التركيز على الذكاء اللفظى والرياضى ونجاح الطالب فى المهارات التى يتم قياسها فى ضوء هذان النوعان فقط من الذكاءات المتعددة .

        وتعد الكفاءة الاجتماعية Social Competence من العوامل المهمة في تحديد طبيعة التفاعلات اليومية للفرد مع المحيطين به في مجالات الحياة المختلفة ، والتي تعد في حالة اتصاف التفاعلات  بالكفاءة من عوامل  تقدير الذات والتوافق النفسي على المستويين الشخصي والاجتماعي ، ويؤكد هذا الرأي نتائج دراسة رزق إبراهيم ومجدة محمود (1995) التي كشفت عن وجود علاقة ارتباطيه موجبة بين الكفاءة الاجتماعية وتقدير الذات .ولقد أشارطريف شوقي (2002) إلي ضرورة أن يتوفر لدى المعلم الكفاءة الاجتماعية حتى يستطيع أن يقوم بدوره وأن يحقق أهداف العملية التعليمية ، فالمعلم الذي يعاني من ضعف الكفاءة الاجتماعية يؤثر سلباً على طلابه وعلى اتجاهاتهم الدراسية .( طريف شوقي ،  2002: 4 )

و يعتبر مفهوم الذات تعبيراً واسعاً وشاملا broader and inclusive يشير إلى إدراكات ومعتقدات معرفية أو سلوكية محددة للذات، تم يتناول الباحثان المفهوم الثالث الذى يهمنا فى تحديد علاقات بعض المفاهيم بمفهوم الذات وهو مفهوم كفاءة الذات المدركة، فيذكرون “أن توقعات كفاءة الذات.. الاعتقاد بأن الفرد يمكنه بنجاح إكمال سلوك محدد تعتبر مثالاً من مكون مفهوم الذات” (Bandura, 1977, 1986 In Betz et al, 1995. P.76)

 

 

وتتمثل مشكلة الدراسة فى الإجابة على التساؤل الرئيسى التالى:

  • ما أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة فى الكفاءة الاجتماعية ومفهوم الذات لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم”؟

ويشتمل على التساؤلات الفرعية التالية:

- ما أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة فى الكفاءة الاجتماعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم”؟

 

- ما أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة فى مفهوم الذات لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم”؟

أهداف الدراسة :

  تسعي هذه الدراسة إلي تحقيق الأهداف الآتية :

  • إعداد برنامج تدريبى لذوى صعوبات التعلم قائم على نظرية جاردنر للذكاءات المتعددة.
  • الكشف عن أثر البرنامج التدريبى فى الكفاءة الاجتماعية لدى عينة من التلاميذ ذوى صعوبات التعلم.
  • الكشف عن أثر البرنامج التدريبى فى مفهوم الذات لدى عينة من التلاميذ ذوى صعوبات التعلم.

أهميةالدراسة :

تهتم هذه الدراسة  بمدخل جديد لتنمية الكفاءة الاجتماعية ومفهوم الذات  لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم ويقوم هذا المدخل على نظرية الذكاءات المتعددة، ومن الناحيةا لتطبيقية تتضح أهمية الدراسة في مايلى:ـ

  1. ضرورة دراسة الخصائص والعوامل النفسية المرتبطة بالعملية التعليمية للتلاميذ لفهم الأبعاد المختلفة لذوى صعوبات التعلم القرائية، لتوفير المناخ النفسى الملائم لتنمية قدراتهم، بالإضافة إلى أهمية هذه المتغيرات فى التنبؤ بقدرة التلميذ على التحصيل القرائى الأكاديمى بوجه خاص والمعرفى بوجه عام .
  2. 2. يمكن الاستفادة من الدراسة الحالية فى وضع برامج قائمة على نظرية الذكاءات المتعددة لمساعدة التلاميذ ذوى صعوبات التعلم القرائية على تحسين مفهوم الذات والكفاءة الاجتماعية لديهم.
  3. إعداد مقياس جديد يمكن استخدامه كأداة سيكومترية قويه تقيس بشكل محدد وواضح مفهوم الذات لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم.
  4. إعداد مقياس جديد يمكن استخدامه كأداة سيكومترية قويه تقيس بشكل محدد وواضح الكفاءة الاجتماعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم.

أدوات الدراسة:

  • اختبار القدرات العقلية (اوتيس- لينون) من 6-10 سنواتاعداد حنفى إمام, مصطفى كامل
  • مقياس المستوي الأجتماعي والإقتصادي للأسرة( اعداد عبد العزيز الشخص 2006 )
  • اختبار الفرز العصبي السريع Quick Neurological Screening Test(QNST) لفرز التلاميذ أصحاب صعوبات التعلم .
  • مقياس الكفاءة الاجتماعية لدي طلاب المرحلة الابتدائية إعداد الباحث : طارق عبدالمجيد كامل 2013
  • مقياس مفهوم الذات   إعداد أحمد عبد الرحمن والسيد أبو هاشم (2002)
  • برنامج قائم على الذكاءات المتعددة ,إعداد الباحث 2013

 

 

عينة الدراسة:

تمثلت عينة الدراسة فى (64) تلميذا وتلميذة من تلاميذ الصف الخامس الإبتدائى بمدرسة (حبيب عثمان للتعليم الأساسى), وتم تقسيمهم إلى مجموعتين , تجريبية وعددها (32) تلميذا وتلميذة , وضابطة وعددها (32) تلميذا وتلميذة.

الأساليب الإحصائية المستخدمة:

  • الإحصاء الوصفى ( المتوسط – الإنحراف المعيارى).
  • اختبار Test.
  • قيمة مربع آيتا لقياس حجم الأثر.

مصطلحات الدراسة:

- الأثر  

- البرنامج   

-  الذكاءات المتعددة

- الكفاءة الاجتماعية

-مفهوم الذات

- صعوبات التعلم

فروض الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى البحث عن صحة الفروض التالية:

  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية، بين متوسط درجات المجموعة التجريبية، في القياس القبلي، والقياس البعدي، لصالح القياس البعدي فى متغير الكفاءة الاجتماعية .
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في القياس البعدي للكفاءة الاجتماعية لصالح المجموعة التجريبية .
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في القياس البعدي والقياس المرجأ للكفاءة الاجتماعية.
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية، بين متوسط درجات المجموعة التجريبية، في القياس القبلي، والقياس البعدي، لصالح القياس البعدي فى متغير مفهوم الذات.
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في القياس البعديلمفهوم الذات لصالح المجموعة التجريبية .
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في القياس البعدي والقياس المرجأ لمفهوم الذات.

نتائج الدراسة:

بعد إجراء الدراسة التجريبية توصل الباحث إلى النتائج التالية:

  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية، بين متوسط درجات المجموعة التجريبية، في القياس القبلي، والقياس البعدي، لصالح القياس البعدي فى متغير الكفاءة الاجتماعية .
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في القياس البعدي للكفاءة الاجتماعية لصالح المجموعة التجريبية .
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في القياس البعدي والقياس المرجأ للكفاءة الاجتماعية.
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية، بين متوسط درجات المجموعة التجريبية، في القياس القبلي، والقياس البعدي، لصالح القياس البعدي فى متغير مفهوم الذات.
  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في القياس البعديلمفهوم الذات لصالح المجموعة التجريبية .

لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في القياس البعدي والقياس المرجأ لمفهوم الذات.


لتحميل البحث يرجى الضغط على الغلاف

أثر برنامج قائم على الذكاءات المتعددة في الكفاءة الاجتماعية ومفهوم الذات لدى الطلاب ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة الابتدائية


Updated: 05/03/2016 — 12:36

أضف تعليق

JiL Scientific Research Center © 2017 Frontier Theme